× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

سوريا التي نريد

بيننا وبين سوريا التي نريدها، أو نحلم بها، أزمان وأهوال. بيننا وبينها مئات آلاف الضحايا، والغائبين والمغيبين. دمار، وفقر، وجوع، وفقد، وتهجير، وتشرد. بيننا وبينها الكثير مما يطول تعداده، ولا يصعب شرحه، لكننا جميعاً (ونحسب أننا قادرون على التعميم هنا) نريدها مختلفةً عمّا هي اليوم بلا شك

لا يزال السوريون يختلفون على كثير من الأشياء، والمفاهيم، والثوابت، على المسؤوليات، والممكنات، والمستحيلات، والواجبات.. إلخ.

على أنّهم - رغم كل تلك الاختلافات - يلتقون عند نقطة جوهرية مؤكدة، ولو لم يكن جميعهم يعي هذا الالتقاء، وخلاصتها: ليست هذه سوريا التي نريد.

مع دخولنا عقداً جديداً من انسداد الأفق، واستمرار الحرب بأشكالها المختلفة، نحاول الذهاب في التفكير إلى الأمام. لا شك في أن توقف الحرب بشكل رسمي، والوصول إلى حل سياسي هو مطمح لمعظم السوريات والسوريين، لكن، هل تعني تلك الساعة متى دقت أننا عبرنا إلى سوريا التي نريد؟ قطعاً لا!

هذا ملف، يهدف في الدرجة الأولى إلى تحريض التفكير بشأن سوريا التي نريدها، جميعاً، ومعاً، يوماً ما.

في الملف:

الشباب السوري.. تطلعات وعلاقات

إنفوغرافيك 19-03-2021

المعلومات من تقرير نشرته اللجنة الدولية للصليب الأحمر، وفق دراسة استقصائية أجرتها شركة Ipsos بين كانون الأول 2020 وكانون الثاني 2021، وشملت 1400 شاب سوري تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاماً، في سوريا ولبنان وألمانيا

ماذا لو اختفت دولة سوريا من الوجود؟

بديع الزمان مسعود 18-03-2021

أن تختفي دولة، أمر ليس سهلاً، فهذه دولة، وليست قرية، أو شارعاً يختفي أحدهما إثر زلزال مفاجئ. لكن للاختفاء أسباباً أخرى قد لا تقل خطورة عن الزلازل، وهو ليس مرتبطاً بالضرورة بالزوال من الجغرافيا بالمعنى الحرفي

هل تعلمنا من كوننا مسرحاً؟!

الريفي 18-03-2021

صارت سوريا واحداً من أشهر المسارح، وحققت أكثر الفرجات تشويقاً، لعالم اكتفى بدور الجمهور، والتصفيق للاقتتال، ورحنا نسمع في الندوات والحوارات نصائح مفادها «لا تكونوا مثل السوريين»، أو «تعلموا واتعظوا مما حدث في سوريا»

سوريا في قصر العدل!

روز ماري روز 18-03-2021

أمام باب المحكمة بدأت أحدق بالوجوه الخارجة والداخلة، بالرشاوى البسيطة والكبيرة المضمومة في أعباب المواطنين، بالحراس، بالشجر الكئيب، برجلٍ يده في الأصفاد، بالشرطة والشعب الّذي هي في خدمته، بالمحامين وحقائبهم الجلدية الأنيق

مافيات عابرة للجغرافيا: حين تصير الحرب «كعكة»!

فرات زيزفون 17-03-2021

إذا كانت إعادة الإعمار «كعكة» تروج أحاديث عن صراع حولها، فإن الحرب بحد ذاتها وجبة دسمة، وصالحة للاستثمار الاقتصادي. ومع دخول الحرب السورية عامها العاشر تغولت أطراف نمت وترعرعت في أتون المعارك، وقد تقاتل لاستمرارها، وقطع الطريق على «الغد»!

«أي سوريا نريد»؟

صوت سوري 17-03-2021

قد يبدو السؤال اليوم غريباً، وقد يراه البعض مضحكاً، ويراه البعض في غير وقته، وبلا معنى أو مغزى. لكننا نرى ببساطة أن تذكير أنفسنا بـ«سوريا التي نريد» واجب دائماً

هنا العاصمة: «عن أي مستقبل نتحدث»؟!

لمى نور 16-03-2021

السؤال عن رأي السوريين في مستقبل البلاد، وما قد يؤول إليه، سؤال صعب. لا يمكن الحصول على إجابة واضحة من الشارع. معظم من تحدثنا إليهم تكلم من منطلق شخصي خاضع لظروفه وحيثيات حياته. الرؤية للمستقبل مبهمة، فما من دلالات صريحة أو واضحة

عن بلاد سرُّها بين القاف والنون!

نورسين أمندا 16-03-2021

لماذا قد ينجح إنسان خارج بلاده، ولا يستطيع داخلها؟ ما كلمة السر في تحول سوريين كثر إلى حالات تميز لافتة في بلدان لجوئهم؟ وما الكلمة المضادة لها التي تجعل هذا التميز أمراً شبه مستحيل داخل البلاد؟ وأيّ وصفة سحرية يحتاجها المستقبل السوري؟

جوبر - حمص: مستقبل حالم بين دمارين واقعيين

صوفي شتوي 16-03-2021

قال: «هذه جوبر. شكلك أول مرة بتمرقي من هون»؟ «نعم هذه هي المرة الأولى التي أجد نفسي فيها وسط هذا الكم الهائل من الأرواح المعلقة»، لم أجبه طبعاً، بل احتفظت بالجملة في داخلي

العبور إلى غد مُرتجى: التعليم ممر إجباري

شغف 16-03-2021

قبل الحرب، كانت سوريا تُصنف بين الدول النامية، وهي دول - خلافاً لما قد توحي به هذه التسمية - لديها مستويات معيشية منخفضة. اليوم، باتت البلاد في ذيل التصنيفات العالمية على مختلف الصّعد، وإذا ما كانت هناك قيامة مقدّرة لهذه البلاد يوماً ما، فالتعليم هو طريقها الإجباري

ريف حلب: لا عيش بلا مستقبل

أكثم صبر الزمان 14-03-2021

«إذا وُقع اتفاق ينهي الحرب بشكل فعلي، ما أول ما تفكر/ين بفعله»؟ فرضية قد تبدو للوهلة الأولى سوريالية، وغير واقعية. طرحناها على عدد من السوريين الذين يعيشون في مناطق سيطرة المعارضة، بريف حلب الشمالي

والحربِ إذا انتهت: مخططات معلقة وأحلام

جُمان أرجوان 13-03-2021

يحتفظ سوريون كثر بخطط وأحلام مؤجلة، يبقى السعي إلى تنفيذها رهناً بانتهاء حقيقي للحرب. فيما ينتظر آخرون انتهاءها، ليعيشوا حياة طبيعية فحسب! «إذا وُقع اتفاق ينهي الحرب بشكل فعلي، ما أول ما تفكر/ين بفعله»؟ نطرح الفرضية على البعض في مناطق سيطرة دمشق