× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

على الطاولة

رغم أنهم يضعون على طاولاتهم البلاد وأهلها، ما زلنا نراهن على أن وضع بعض قضايانا على طاولة تخصنا، قد يُثمر يوماً ما

لا أُريد أن أُصلب...

الريفي

24-10-2021

لا أعتقد أن المحبة هي ما ينقص الناس، بل ظروفها. لقد حاول الأكاديميون والأكاديميات كثيراً الحديث عن المحبة، وتوصيفها والدعوة إلى التزامها، كثير من النظريات وُضع حديثاً في الفنادق والقاعات الفارهة، فيما استمر العمل في سياق موازٍ لدعم خطاب يزرع الأحقاد، هو ما نسميه الآن «خطاب الكراهية»

«البرادوكسية السورية».. ومفعول الكحول

سطر فارغ 23-10-2021

البرادوكسية أصبحت شكل حياتنا: نحن نريد القانون، ونملأ يومياتنا بممارسات غير قانونية. ونحن نريد السلام، ونحمل السلاح على خصورنا، وفي سياراتنا، أما منازلنا فباتت عبارة عن ترسانة أسلحة. نفعل عكس ما نفكر، ونقول عكس ما نشعر، ونضحك في الوقت الذي نريد البكاء فيه!

تدهور الزراعة في سوريا: حصاد الفشل

فرات زيزفون 16-10-2021

بين البطالة المقنعة، وسياسة «الاكتفاء الذاتي»، التنقل بين زراعات مختلفة وتجريبها، واحتكار زراعات وتحريرها، والدعم ورفعه، واعتماد مفهوم وطي آخر، وموجات الجفاف، والتغيرات الديموغرافية، والتحولات الاقتصادية المرافقة، والحرب، ضاع أحد أهم أعمدة الاقتصاد السوري، ودمر القطاع الأكثر استيعاباً للعمالة، القطاع الضامن لاستمرار الحياة: الزراعة

موسم بلا قمح.. على أعتاب الجوع؟

وارف شمسي 15-10-2021

في العام الماضي، كان التفاؤل كبيراً بموسم جيد للقمح في سوريا، لكن حساب البيدر لم يكن مثل حساب الورقة والقلم، واستمرت سلسلة النكسات والخيبات المتتالية، وضربت البلاد موجة جفاف تفوق قسوة ما سبقها منذ عقود. ثمة «كارثة نائمة» تعد بها المعطيات، خلاصتها أن البلاد اليوم تقف على أعتاب الجوع، والعجز عن تأمين حتى الخبز

بعد أن عرتنا الحرب.. هل نستعيد قطننا؟

وارف شمسي 13-10-2021

في مطلع شهر تموز الماضي سمحت دمشق للقطاع العام، والصناعيين باستيراد مادة القطن المحلوج، في سابقة يراها كثير من الخبراء مسماراً أخيراً في نعش القطن السوري، الذي يعد واحداً من أهم المحاصيل الاستراتيجية التي اجهزت عليها الحرب

«المناطقية» حربنا الأخطر.. ضد أنفسنا

قصي ق.محمد 12-10-2021

في دول أخرى، قد لا يكون لك ذنب في موقف أبيك السياسي، أو أخيك، أو ابن عمك، أو جارك، أو ابن منطقتك، لكن غالباً ما يختلف الأمر في سوريا. أنت حيناً متهم لأنك من هذه المنطقة، ومدلل و«على رأسك خيمة» لأنك من تلك، وحيناً آخر تتبدل الموازين

رحلة التبغ السوري إلى القاع

وارف شمسي 12-10-2021

يفوق عدد المدخنين في سوريا أربعة ملايين نسمة حسب المؤسسة العامة للتبغ، ويعتمد عدد لا يستهان به من المزارعين وعائلاتهم على زراعة التبغ. يقدر عدد المرتبطين بشكل مباشر بهذه الزراعة بـ 64000 شخص، أما المرتبطون بها بشكل غير مباشر فأكثر من 350000

الشوندر: حلو حياتنا مرٌّ

وارف شمسي 12-10-2021

تختفي مقومات عيشنا تدريجياً في هذه البلاد: لا كهرباء، ولا محروقات، وخبز مقنن، والآن لا سكر. كيف اختفى السكر من الأسواق، ومن بطاقتنا «الذكية» وقد كنا ننتج نسبة جيدة من حاجتنا إليه؟

..«وتعطلت لغة الكلام»

رونق سعيد 11-10-2021

قد يشي عنوان المقال برومانسية تقودنا إلى الدندنة بأغنية الموسيقار محمد عبد الوهاب الشهيرة «يا جارة الوادي»، قبل أن نصحو على واقع نقرأ فيه كل يوم عن حادثة جديدة تتعطل فيها لغة الكلام فعلاً لا مجازاً، ويكون فيها السلاح وسيلة لـ«التفاهم» في مختلف المحافظات السورية