× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

على الطاولة

رغم أنهم يضعون على طاولاتهم البلاد وأهلها، ما زلنا نراهن على أن وضع بعض قضايانا على طاولة تخصنا، قد يُثمر يوماً ما

العبور إلى غد مُرتجى: التعليم ممر إجباري

شغف

16-03-2021

قبل الحرب، كانت سوريا تُصنف بين الدول النامية، وهي دول - خلافاً لما قد توحي به هذه التسمية - لديها مستويات معيشية منخفضة. اليوم، باتت البلاد في ذيل التصنيفات العالمية على مختلف الصّعد، وإذا ما كانت هناك قيامة مقدّرة لهذه البلاد يوماً ما، فالتعليم هو طريقها الإجباري

السوريات أسيرات أنوثتهنّ: الحرب لم تهدم الأسوار بعد!

نورسين أمندا 07-03-2021

لماذا لم تستطع الحرب التي هدمت مساحات واسعة من العمران، وأسراً وعلاقات مجتمعية كثيرة، أن تهدم أيضاً تلك الحواجز التي تسيج المرأة السورية، وتحول بينها وبين كثير من أبسط حقوقها؟

في «تاكسي» الوطن!

سطر فارغ 02-03-2021

نموذج سائق التاكسي، قد يكون اليوم مناسباً للتعبير عن أحوال معظم السوريين والسوريات، فالكل بالنسبة إليه واحد، ولو تغيرت الأشكال. لكن، ماذا لو شبّهنا هذه البلاد بسيارة أجرة؟ من يكون السائق؟ وإلى أين الوجهة؟

دفاتر السوريين: عن بلاد ناقصة الصفحات

صوت سوري 05-02-2021

هناك الكثير مما يُحكى عن دفاتر السوريين، سواء كانت الدفاتر المقصودة حقيقة ملموسة، أو مجازاً. هذا ملف صغير يحتفي بالدفاتر، دفاتر حياتنا التي مُزقت منها صفحات كثيرة، وشُوّهت صفحات كثيرة أخرى.

دفتر العلامات: وحش التنافس القاتل!

الريفي 04-02-2021

دفتر العلامات في المدرسة، كان أداة بعضنا لجرح البعض الآخر، ووسيلة للاستهزاء بـ«الخصوم»، كان سوطاً لا يرحم في لعبة الثواب والعقاب. صحيح أنه لم يكن سيفاً، ولا بندقية، لكنه لم يكن أقل خطراً، كان آلية تفكير حطمت الأمل في اتكاء الأكتاف بعضها على بعض

دفاترنا العتيقة: لا شيء يدوم إلى الأبد

نورسين أمندا 02-02-2021

كنا نحن الطلاب أشبه بالآلات الكاتبة، علينا أن ندون كل ما يُكتب على السبورة، فيما كانت كمية الدفاتر والأوراق والنوتات التي نبتاعها من المكتبات المتناثرة قرب الجامعة تثير الرعب، بكل معنى الكلمة

رمادية في وجه أحمركم!

زيتونة مر 28-01-2021

تتفق كثير من الآراء على أن «الرمادي» بما يمثله من توصيف دلالي بالعموم، يعني اللاموقف، لكن الصفة خرجت عن دلالاتها في الشأن السوري، فاتسعت لتشمل - أول الأمر - كلّ من لم يصطفّ على أحد جانبي الصراع

عن الرماديين و«الجحيم» الذي لم يتخيله عقل دانتي

زاهدة البركة 24-01-2021

اليوم، وبعد كل هذه السنوات، بدأت الرمادية تظهر للعلن بجرأة أكبر، أو فلأقل بلا مبالاة أكثر. لم يعد الدم حجة على أحد، فقد أريق على كل الطرقات وتحت كل الرايات، كل المشاريع أثبتت دجلها، لم يكن أحد يهتم بنا منذ البداية

في العلاقة مع الآخر: على ماذا اختلفنا؟!

الريفي 23-01-2021

ما هي مشكلة البعض مع السلطة الأمنية، ولماذا يعارضونها، طالما أنهم يسلكون سلوكها؟!! أو ليس هذا اندماجاً، وانسجاماً مع البنى الفكرية للآخر المزعوم؟؟ علام هو آخر إذاً؟!!