× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

حشيش

يرى إدلر أن السّخرية هي خليط من الغضب والاشمئزاز. ما لزوم هذه الزاوية إذاً، طالما أن أحوال السوريين والسوريات لا تدعو إلى الغضب، ولا تثير الاشمئزاز؟

رسالة إلى الحكومة: شكراً لحمايتنا

فرات زيزفون

11-04-2022

نعيش اليوم حياة صحية: لا نشويات ولا سكريات، ولا دهوناً مشبعة أو غير مشبعة، ولا بروتينات.. كل ذلك يأتي مقروناً برياضة يومية من الجري وراء وسائل النقل، وألعاب القوى التي نمارسها داخل الباصات، وأمام صالات «السورية للتجارة»

«الكوميديا السورية» في الصدارة

لمى نور 06-04-2022

يستحيل على أي مخرج الآن أن يصنع عملاً كوميدياً يثير شهيتنا للضحك، غالباً سنضحك منه، ومن القصور الذي يعانيه الفن في بلادنا عن مجاراة زخم الضحك في حياتنا، خاصة أن الكوميديا الفنية المسموحة في سوريا هي تلك التي تريدها السلطة: كوميديا باهتة وخائفة، لا تنتهك تجهّم السلطات، ولا توهن عزيمةً،…

عن هبة طوجي.. و«حياتنا الطبيعية»

كوثر عبْ فتّاح 28-02-2022

هبة طوجي في دمشق. جميل! «سيكون لطيفاً أن أذهب لحضورها»، أقول لنفسي. صحيحٌ أنها فنانة لا تعنيني كثيراً، ولا أذكر أنني أحببتها يوماً ما، أو أُعجبت بها، أو حتى فكرت بمشاركة أغنية لها، أو الاستماع إليها، لكن من المؤكد أن حفلاً لها سيكون حدثاً فنياً مهماً في سوريا في هذه الأيام. أحاول…

في حضرة عيد الحب والسيد الرئيس

رصينة سن الذهب 14-02-2022

سأعترف أنني ومنذ دخلت عالم المراهقة قبل سنوات طويلة جداً في انتظار بطاقة بريدية أو صورة شخصية تصلني من روميو يخصني في يوم عيد الحب، أو عيد القديس «ڤالنتاين» الذي حوّله شاعر إنكليزي بمحض قصيدة صدفة من شفيع للمرضى والمعوّقين إلى شفيع للعشاق، تُجنى باسمه اﻷموال الطائلة على امتداد هذا…

اعتصامٌ أمام قصر المحافظ

رصينة سن الذهب 26-01-2022

خرجنا من المكتب بسلام على أن نعود بعد أسبوع لنتسلم الردّ على طلبنا ترخيص اعتصام يشارك فيه مئة وخمسون شخصاً، مع تحديد اللافتات، والشعارات التي سنهتف بها من دون أن نغير ولو حرفاً واحداً. أما الصور فقد طلبنا السماح برفع صور جرار الغاز، وأعمدة الكهرباء، وقساطل المياه فقط. طبعاً إضافة…

..ويا وطن البطانيات تكامَل!

رصينة سن الذهب 12-01-2022

لله در البطانيات التي لم تستطع الحكومة أن تضعها على قائمة بطاقتها الذكية! هل هنالك شعب في العالم يعي الأهمية الاستراتيجية للبطانية مثلما يعيها السوريون والسوريات؟ البطانيات جزء أساسي من تقاليد حياتنا، فهي تُهدى إلى كبار المسؤولين إذا اقتضى الأمر، وكل عروس تخرج من بيت أهلها عليها…

فُرصة واحدة في «إملاية» السوري الأزلية

زياد قطرميز 13-12-2021

كيف سأشرح لمعلم الصحيّة أنني قضيت سنوات الدراسة وأنا أتعلم وزن العروض، ووزن الذرات، ووزن الغازات، ولم أتعلم وزن «القاظان» غير المغشوش؟ كيف أشرح أنني لم أكن أعلم أن مصيري سيتعلق بـ«القاظان» أكثر بألف مرة مما سيتعلق بأرنيست همنغواي، ومحمد الماغوط، وطه حسين، وطاغور، ونذير نبعة؟

الحكاية الكاملة لراضي: من أبو شهاب إلى جبل وعلمدار

وجدان عتيق 01-12-2021

كانت تلك المرة الوحيدة التي قرر فيها الصراخ، لكن صراخه لم يستمر أكثر من ثوانٍ قبل أن تخنق مياه البحر صوته، وقبيل لحظات من كتم أنفاسه للأبد. الذين سمعوا بقصة راضي انكبوا على دراسة الواقعة، وانهمك كل واحد منهم في محاولة إثبات صواب رؤيته التي تتمحور حول الطرائق المثلى للصراخ.

عزيزتي البرازيل: أريد أن أعرف ماذا يجري في سوريا

فرات زيزفون 28-11-2021

الشبكة معطلة في مركز الاتصالات، نعم هذا منطقي جداً، نحن الآن نقف في هذا الطابور الطويل لدفع فاتورة خدمة لا يمكننا استخدامها، خدمة تعمل ساعة أو أكثر بقليل في اليوم، وتغيب أو تُغيّب بقية اليوم مع انقطاع التيار الكهربائي