× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

حشيش

يرى إدلر أن السّخرية هي خليط من الغضب والاشمئزاز. ما لزوم هذه الزاوية إذاً، طالما أن أحوال السوريين والسوريات لا تدعو إلى الغضب، ولا تثير الاشمئزاز؟

خطة «الدغري» لـ«إعادة الإعمار»

فرات زيزفون

30-10-2021

بعد بضعة شهور، سيفرح سكان حمص بساعة منتصبة تدور عقاربها بشكل صحيح، وينتشون بدقة توقيتها لينسوا الساعات المهدورة في انتظار باص أو سيرفيس، وسيفرح سكان حلب بالأسواق الأثرية المرممة، التي لن يجدوا فيها أي بضائع وإن وجدوا فلن يجدوا في الجيوب ما يكفي لشرائها

رصاصتان بعد الطعام وقنبلة قبل النوم!

فرات زيزفون 25-10-2021

ناولني الصيدلاني علبة من دواء «بروفين» المسكّن، وأخبرني بأنني محظوظة لأنني وجدته، وأوصاني بأخذ نصف حبة صباحاً، ومثلها مساء لأن العلبة ذات تركيز أعلى من المطلوب، وهي العلبة الوحيدة المتبقية، أما المضاد الحيوي فعليّ البحث عنه

«التم المتعوس على خائب الرجا»

سطر فارغ 16-10-2021

هل يعتقدون أنني قادر على المساعدة «عن جد»؟!، ألم يروا أنني من سوريا؟!، ألم يشاهدوا صفحتي وكمية الألم في كتاباتي؟! ألم يلاحظوا أن كل صوري على الصفحة التُقطت وأنا أرتدي البنطال والكنزة ذاتهما؟!!

بين الاكتئاب الألماني والاكتئاب الحلبي

رصينة سن الذهب 26-09-2021

استنفرت طاقاتي ﻷقنع صديقتي بأن سبب اكتئابها يعود ببساطة إلى أنها سوريّة أمّا عن ست، وهذا معناه يا سادة يا كرام أنها معتادة على ضربات الشمس، والطقس الحرّاقي، والرطوبة العالية، والهواء الناشف، وأنّ جو ألمانيا الضبابي لا يواتيها، فالشمس لا تشرق في ألمانيا كثيراً، مما يتسبب في نقص هرمون السعادة الذي يفور فوراناً في بلادنا

بشرى سارّة لأثرياء الحرب: دورات فن «الإتيكيت» في خدمة قلة الذوق

فرات زيزفون 01-09-2021

«قلة ذوق» أثرياء الحرب مشكلة في طريقها إلى الحل، هذا يبشّر بالقضاء على أزمة اجتماعية كبيرة مؤرقة، لتبقى مشكلات الحياة التافهة التي نعاني منها نحن الرعاع أمراً شكلياً هامشياً علينا أن نعتاده، ونتأقلم معه

إنسان الكهف

وارف شمسي 29-08-2021

المستقبل في نظره عبارة عن أوراق، ونحن مصنوعون من الأوراق التي ننالها، وما نكدسه منها هو ما يصنع ماهيتنا ويحقق المستقبل الذهبي، ولهذا كان صديقنا يسابق الريح ليصل إلى الفرقة الحزبية! فهي بنظره مصنع حقيقي للأوراق «الهامة» بمختلف أنواعها

مجنون بشكل رسمي

سطر فارغ 25-08-2021

فكرت سريعاً: لعله يحتاج تلك البطاقة للتخلص من خدمة الجيش، ثم تذكرت أنه وحيد. قلت لنفسي: «قد يريد تلك الورقة ليأخذ مساعدة من جهة ما»، لكن عائلته من العائلات الميسورة الحال، وليس بحاجة مساعدة، ثم فكرت بأنه يحتاج لمثل تلك الورقة ليسافر ويتلقى علاجاً في الخارج

الانتصار بالحب

نغم لامي 24-08-2021

لمست لدى تلك الإنسانة روحاً وطنيةً عاليةً، وشعوراً بالمسؤوليةِ منقطعَ النظيرِ. لم تكن تدّخر جهداً في الحب ونشر الحب، ما زاد من تعلقي بها، فالبلد بحاجة لعطاءٍ لا ينضب

توجيهات حكومية للرضع: «كغيه ولاك»

فرات زيزفون 08-08-2021

لم يكن جاري في الواقع إلا مجرد موظف في «شركة» كبيرة، و«للمصادفة» أيضاً التفت معظم «الموظفين» أمثاله إلى مستلزمات الطاقة الشمسية، وصارت محالهم مخصصة لبيعها!