× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

سوريا المستقبلية: أي عقد اجتماعي لأي بلاد؟

10-06-2021

شارك الملف

يحظى مفهوم «العقد الاجتماعي» بمكانة مركزية في الدولة الوطنية الحديثة.

على أن وجود العقد أقدم بكثير من التنظير للمفهوم، فحيثما وُجدت الجماعة البشرية بوصفها كتلةً واحدة (دولة / قبيلة / عشيرة / تجمّعاً بدائيّاً.. إلخ) تطلب الأمر تفاهماً ضمنياً بين من يسوس أمور تلك الجماعة، وبين الجماعة نفسها، لضمان نوع من الاستقرار.

من أهم مزايا العقد الاجتماعي أنه يظل في حالة صناعة دائمة، وكلما تغيرت المعادلات السياسية والاقتصادية الكبرى تغير معها. أحياناً، ينسحب باتجاه سيطرة قوى مجتمعية ما، تضمن استقراراً وحماية مقابل «طاعة»، وأحياناً يبنى على أسس ديمقراطية تفترض توازناً في العلاقة بين الحاكم والمحكوم.

والعقد قد يكون مستقراً (يتحول ببطء) وقد يواجه خضات اجتماعية يحتاج بعدها فترة ليعود استقراره، أو يُعاد صوغه. عادة ما تمثل لحظة الانهيار في أي منظومة فرصة لإعادة بناء منظومة أكثر متانة، أكثر توافقية، أكثر استمرارية، قد تُنتهز هذه الفرصة، أو لا.

قد يكون النقاش حول العقد الاجتماعي في سوريا المستقبلية، مع ما يتفرع عنه من أسئلة الهوية، أهم وأخطر الأسئلة اليوم، وأكثرها تعقيداً.


في الملف:

البحث عن عقد اجتماعي سوري

فرات زيزفون 10-06-2021

تمثل لحظة الانهيار في أي منظومة فرصة لإعادة بناء منظومة أكثر متانة، أكثر توافقية، أكثر استمرارية، أو أملاً بأن تكون أكثر استمرارية. كما تمثل أيضاً فرصة لتكرار التجربة ذاتها التي أدّت إلى الانهيار، والدوران في حلقة مفرغة من الانهيارات المتتالية

الفارق بين العقد الاجتماعي والدستور (لا) يُهمل لصغره!

سُليمى راو 10-06-2021

بما أنّ الدستور هو شكل مكثف للتعبير عن العقد الاجتماعي، فإنّ الافتراض النظري «البريء»، بأنّ دستوراً جديداً سيؤدي إلى إنهاء المأساة السورية، ونقطة من أول السطر، هو افتراض قاصر

هل تحتاج سوريا عقداً اجتماعياً جديداً؟

بديع الزمان مسعود 10-06-2021

إعادة النظر في العقود الاجتماعية ليست عملية يسهل القيام بها بين عشية وضحاها، فوفقاً لقوانين المجتمع الفيزيائية هناك صراعات متعددة بين طبقات اجتماعية متحركة لا تتلاقى مصالحها ضمن منظومة الدولة الراهنة، وبين قوى يُزعم أنها قوى سياسية معبّرة عن مصالح الجماهير نفسها، وبين قوى أخرى تريد أن تحل محل السلطة في إدارة الدولة والمجتمع

السويداء: الهوية الوطنية والعقد الاجتماعي على بساط «بلدي»

حدد عز 09-06-2021

عُقد في السويداء، الأسبوع الماضي لقاء فريد من نوعه، جمع النقائض حول طاولة واحدة، بدعوة وتنظيم شبابيين لافتين. هل يستطيع الشباب فتح كوة في جدار التناقضات السورية؟ وهل يمكن البناء على ما حدث؟ وهل يمكن أن يأخذ المجتمع المدني في هذا السياق دوراً حقيقياً قابلاً للاستمرار وصولاً إلى رؤية جامعة؟