× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

المدن السوريّة: «لمنِ الديارُ..»؟

حين قررنا نشر ملفّ بالتزامن مع اليوم العالمي للمدن ظننا أنه سيضم عدداً من المقالات أكبر بكثير مما ننشره اليوم. يعود ذلك إلى أن فكرة المدينة في حد ذاتها تبدو شديدة الإغراء، ناهيك بما عاشته مدننا السورية من نكبات، في الحرب وما قبلها، وما يثيره ذلك من محرضات.

تلقينا بالفعل مساهمات كثيرة، لكن عدداً غير قليل منها قامَ على أنقاض «ما كتبه الآخرون» لكثرة ما اشتمل عليه من اقتباسات، وتضمينات، واستعارات.

قد لا يكون هذا في حد ذاته عيباً، لكن من قال إنّ تلك الاقتباسات كُتبت عن «مدننا» بالفعل؟ ثم، ما هي مدننا؟ في لغة الأرقام تحكي التقسيمات الإدارية عن بضع وستين مدينة سوريّة، غير أن أحوالنا تقول غير ذلك، فحمصُ مثلاً في نظر أبنائها الذين يسكنونها اليوم مختلفة عنها في نظر أبنائها الذين هُجروا أو هاجروا، وهي أيضاً مغايرة لما كانته قبل عشر سنوات. بالقياس، ينطبق الأمر على حلب، ودمشق، ودرعا، ودوما، وحرستا.. وإلخ إلخ إلخ

هل نبالغ في هذه الحالة إذ نقول إنّ عدد المدن السورية مئات، وقد يكون ألوفاً أيضاً؟ 

في الملف: 

وحش المدينة

جورجي بحري 12-11-2021

بين المدن والحروب علاقة وطيدة أيضاً، لا لأنّ ولادات الحروب مرتبطة بالمدن بالضرورة، بل لأنّ الحروب، قديمها وحديثها، لا تنتهي إلا بعد أن تنتكب المدن، من قرطاج إلى دريسدن، وستالينغراد، فهيروشيما وناغازاكي، وليس انتهاءً بحمص وحلب

هل عرفنا «المدن» في بلادنا؟

الريفي 31-10-2021

خلُص الفيلسوف الألماني ماكس فيبر إلى أساسيات ينبغي أن تتوافر في المدينة: التحصين والحماية، ومراكز تجارية، ورمز قانوني ونظام قضائي ذاتي، وجمعية من المواطنين تنسق التعامل مع البلدية، والأهم أنه أشار إلى الاستقلال السياسي الكافي للمواطنين في المناطق الحضرية لاختيار حكام المدينة

العشوائيات السورية: أرواح تائهة على هوامش المدن

فرات زيزفون 01-11-2021

لا إحصاءات دقيقة حول نسبة مناطق العشوائيات في سوريا بشكل عام، ولكن تقديرات تقريبية تفيد بأنها تصل في المناطق الريفية إلى نحو 20 بالمئة من مجمل مناطق السكن، وقد تصل إلى نحو 40 بالمئة في المدن الكبيرة، ما قد يعطي صورة أعمق بعد المقارنة بين الكثافة السكانية في المناطق المنظمة، ونظيرتها في المناطق العشوائية ذات الكثافة المرتفعة حول نسبة سكان سوريا الذين عاشوا، ويعيشون في تلك المناطق

قفزت من فوق الجسر المعلق فكدت أغرق في نهر عفرين!

جُمان أرجوان 11-11-2021

كلما فكرت في زيارة مدينة سوريّة أحبّها خفت. ليس خوفاً تقليدياً مرتبطاً بهواجس الأمان المعتادة، أزعم أنه خوف من نوع خاص، خوف أذكر أنه بدأ ينمو داخلي قبل اندلاع الحرب، وكبُر معركةً إثر أخرى. خوف يمنعني من زيارة مكان أحبه، أو مكان كنت أتمنى أن أزوره فعلاً

حمص.. دمشق.. بينلوبي: «على باب الانتظار»

رونق سعيد 02-11-2021

خلال ليالي اللجوء التي طالت؛ راحت ملامح الأشياء تصبح عصية على اللمس مثل سراب خادع، والمدينتان اللتان تنازعتا عشقي تحولتا إلى توق لا ينتهي، تنوسان في البال بين ماض يشع بالحياة، وحاضر يشي بالموت في كل شارع

ماذا تبقّى مِن حلب غير من بقي من أهلها؟

ذهب نورة 01-11-2021

لا تختلف حلب في تفاصيل الحرب عن معظم المحافظات السورية، فالقصف واحد، والموت واحد، والبلاء واحد، لكنها «تختلف بالحياة». يتغزل أهل كل مدينة بها، لكن عندما يحكي أهل حلب عنها فأنت على موعد مع نسخة فريدة من علاقة الإنسان بالمكان. وسواء كانت مُنارةً أو بلا إضاءة يخيل إليك أن القلعة مبتسمة دائماً. فقط في حلب يضحك الحجر في وجوه الضيوف!

عن اللاذقية وأحوالها: الدم المسفوح ليس أسطورة

بديع الزمان مسعود 02-11-2021

تقول الأسطورة إن مؤسس اللاذقية، القائد السلوقي سلوقس الأول سفح في البحر دم صبية تدعى أغافي ثمناً لإبعاد الشر عن المدينة. اليوم يكاد الدم المسفوح يملأ البرّ والبحر معاً، من دم أهل المدينة، وأخواتها.. أفيكون الشرّ غير هذا؟!!

بورتريه لطرطوس: «المدينة القرية».. أو كيف تحوّل الحسناء إلى «وصيفة نائمة»

رصينة سن الذهب 10-11-2021

فيما كنت أسير في نهاراتي أيام العطل في تلك المدينة الصغيرة، التقطت حكايات كثيرة عن تاريخها المنسي الذي لم تقترب منه الكتب الرسمية في التأريخ، واحدة منها، كان يمكنها تحويل المدينة إلى محجّ مسيحي لا يقل أهمية عن أي محجّ آخر في الشرق

فايسبوك.. «مدينتنا الكبرى»!

رونق سعيد 11-11-2021

تزامن شيوع استخدام موقع فايسبوك في سوريا مع اندلاع الحراك فيها، إذ كان قبل ذلك من بين المواقع المحجوبة الكثيرة، إمعاناً في منع أي شكل من أشكال التواصل الحقيقي عبر منتديات، أو أحزاب، أو منظمات غير محكومة برقابة شديدة