× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

أوراقنا

نُقلّب أوراقاً من التاريخ السوري المعاصر، بعضها يؤرخ محطات من تاريخ الفساد في بلادنا، وبعضها يستعرض قصصاً وحكايات سياسية، واجتماعية

دستور 2012: الرئاسة تناور للانفراد بالسلطة الدستورية

أمل بدر

03-09-2021

تمثل الأزمات مراحل حرجة لأي منظومة سياسية في حال وجود حوامل اجتماعية أو سياسية بديلة، أو منافسة. أما في غياب تلك الحوامل فالدور الحرج الذي تلعبه السلطة الدستورية التأسيسية يبقى أقوى من التحديات، فتعجز تلك الأزمات عن فرض أي تغيير عميق في آليات ممارسة السلطة والتفاوض على عقد اجتماعي جديد

هل تولى مسيحيٌّ رئاسة سوريا فعلاً؟

جورجي بحري 28-08-2021

«شهد التاريخ السوري المعاصر حالة وحيدة من نوعها، تولى رئاسة البلاد فيها رئيس مسيحي لفترة محدودة». هذا ما تقوله مرويّات تنشط بين وقت وآخر على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي بعض المواقع الإلكترونية. فما تفاصيل هذه «الحكاية المجهولة» من التاريخ السوري؟

دستور 1973: السلطة التأسيسية بين الرئيس والدولة العميقة

أمل بدر 26-08-2021

لم يُفصل دستور 1973 على مقاس الأسد الأب كما يتناقل البعض، بل على مقاس منظومة كاملة تطوي وتختزل كل التناقضات المجتمعية من خلال ربطها بآلية توزيع موارد الدولة عن طريق المؤسسات (بشكل رسمي) وشبكات الولاء الشخصية (بشكل غير رسمي)

دستورا 1969 و1971 المؤقتان: نحو مَركزة تدريجية للسلطة الدستورية التأسيسية

أمل بدر 22-08-2021

لحقت الدساتير المؤقتة الثلاثة مسار تمركز السلطة من زمرة قيادية واسعة نسبياً، إلى مجموعة صغيرة من القيادات، وصولاً إلى تسليم السلطة إلى شخص واحد كان قد أكمل التحكم بالحوامل السياسية الأساسية للمرة الأولى في تاريخ الدولة السورية الحديث

«طوشة 1860» و«حقوق الأقليات»

سُليمى راو 15-08-2021

الاستناد إلى «حقوق الأقليات» أساساً للتقسيم السياسي لم يظهر بشكل فعلي إلا مع الاستعمار الأوروبي الذي اتكأ على «حماية الأقليات» لتكون أحد مداخل ابتلاع «الرجل المريض» وهو اللقب الذي عُرفت به السلطنة العثمانية في طور الأفول

دستور 1964 المؤقت: «وثيقة توافق» قيادات البعث.. بلا استفتاء

أمل بدر 11-08-2021

صدر أول دستور مؤقت في العام 1964، في محاولة لتنظيم خليط عجيب من القوى السياسية والعسكرية المتنافسة، وضمن مساع لتأطير مؤسساتي للفوضى الإدارية التي خلقها تنوع مراكز صنع القرار بين النخب الجديدة

دستور 1953: العسكر يتحدثون باسم الشعب ويلغون ممثليه

أمل بدر 08-08-2021

صاغ الشيشكلي دستوراً جديداً متجاوزاً الخلافات التقليدية حول أسئلة الهوية التي خاضها أعضاء الهيئة التأسيسية عند صياغة دستور العام 1950. حافظ على المعادلات الوسيطة في ما يخص الهوية، من دون أن يفتح الباب لمجابهة جديدة مع القوى المجتمعية، المحافظة والليبرالية على حد سواء

دستور 1950: الأعيان يبددون السلطة التأسيسية بعد الاستقلال

أمل بدر 24-07-2021

في خضم عملية كتابة الدستور شهدت البلاد الانقلاب العسكري الثالث خلال فترة لا تزيد عن سنة، وتسلم السلطة قائد عسكري جديد ذو ميول أميركية مضمرة. بقي الموقف الرسمي للعسكر إفساح المجال أمام المدنيين لحل خلافاتهم، وإنتاج الدستور

دستور 1930: هكذا كُتب «القانون العضوي» تحت الانتداب

أمل بدر 20-07-2021

دستور العام 1930 نموذج واقعي لمفهوم السلطة الدستورية التأسيسية. صحيح أنه لم ينجح في جزئيته المتعلقة بدولة القانون، وبقي معلقاً بفعل المادة 116، لكنه صمد من ناحية دور البرلمان بوصفه سلطة دستورية، وعندما استقلت الدولة السورية كان البرلمان هو المؤسسة الوحيدة الشرعية، وليس الدستور