× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

خبز

رمى قابيل من يده الخبز، وسأل أخاه المغفرة.
قال هابيل: أأنت قتلتني؟ أم أنا قتلتك؟ لا أتذكر، لا عليك، فها نحن هنا معاً كما كنا من قبل

من قصة «أسطورة» لبورخيس

المعركة الأخيرة لـ«دون كيخوته» السوري: لمّي شملنا يا طواحين!

جُمان أرجوان

06-05-2020

«هذه الحرب متشعّبة ومعقّدة. لا يمكن اختصارها بكلمة حربٍ فقط، هي مجموعةٌ من الحروب والمعارك التي نخوضها يومياً، وأعتقد أنني على وشك أن أربح جولة بعد سلسلة من الجولات الخاسرة». بهذه الكلمات يختصر فادي حكايته الطويلة.

حكاية سارة: ما كلّ ناجٍ من الموت.. حي!

شغف 01-05-2020

قبل أن تقص عليّ حكايتها، كنت أظن أنني أعرف ذلك الإحساس، وأن آلامنا – نحن السوريين – في الحرب متشابهة، رغم اختلاف حكاياتنا. لكن اتضح لي أن لا شيء يشبه شيئاً، وأن كل حكاية هي حرب بحد ذاتها

المهجّرون الجدد: ضحايا مخططات دمشق التنظيمية

صوفي شتوي 28-04-2020

تفاصيل فارهة كثيرة أخذت أماكنها في مجسمات لـ«مدن حديثة» تضاف الى أحياء دمشق، بعد أن نُسفت البيوت والبساتين القديمة لتكون الأحياء المستحدثة وجه العاصمة المستقبلي الموعود. أسئلة كثيرة تدور في أذهان السوريين: من سيسكن هذه الأحياء؟ ولمن تبنى؟ وما مصير سكان الأحياء السابقة؟

سوريو المنافي في «بحر الاندماج»: بالبكيني أم البوركيني؟

لين فاد 23-04-2020

المفارقة، أن ردود الفعل تجاه الفتاة التي ترتدي «البوركيني» في البلاد الأوربية، مشابهة لردود الفعل تجاه أخرى ترتدي «البكيني» في البلاد المُحافظة، كلتاهما تتعرض للكثير من النظرات والتعليقات، وأحياناً للتهجم من بعض الأشخاص.

يوم داخل مبنى الهجرة والجوازات في دمشق

درويش فرج الله 18-04-2020

ورقة من شعبة التجنيد، ورقة من المصرف التجاري، صور شخصية، استمارة، دفتر الخدمة، كلها أوراق لازمة لاستصدار الجواز، لكنها لا تعني شيئاً من دون أوراق الزينة من إحدى الفئات الماليّة المعتبرة (500 أو 1000 أو 2000)، بحسب السرعة التي تريد أن تنجز فيها معاملتك.

حكاية ريم التي تعمل في ملهىً ليلي

بديع الزمان مسعود 17-04-2020

«درتُ شوارع الشام أيام القصف والهاونات ومعارك الريف، ما حدا كان فاضي لحدا، نمنا في الحدائق والمحلات المهدّمة ما يقارب الشهر، أتذكر كيف كنا نبحث عن الماء كي نغتسل، شحدنا الأكل مئات المرات. بس الرب ما بيقطع حدا».

وردة في حقل ألغام: النجاة بالشتات!

جُمان أرجوان 17-04-2020

«في البداية ظننا أنّ ما يجري سوف ينتهي قريباً، لكن مع مرور الوقت فقدنا الأمل، وصرنا نفكر كيف سننجو من كل ذلك»

على كل الجبهات: نحن ضحايا

كوثر عبْ فتّاح 17-04-2020

«لا أحبّ أن أقتل، ولا أعرف إن كان هناك من يحبّ أن يقتل. أحياناً أحمد الله لأنّني حين أضغط على الزّناد لأطلق النّار، لا أرى وجه خصمي بوضوح. أخاف أن تلتقي عيناي بعينيه، وأن تقف إصبعي في منتصف الطّريق، فلا تكمل مهمّتها، ولا تحميني من موت محقّق»

دوما: من الخوف إلى الخوف!

صوفي شتوي 16-04-2020

قبل أكثر من عام، زارت كاتبة هذا الريبورتاج مدينة دوما، العائدة إلى سيطرة دمشق. لم تمتلك الكاتبة الجرأة في تلك الفترة لكتابة مشاهداتها ولو بطريقة حذرة، وهذا طبعاً يعود إلى مخاوف أمنيّة. نقوم بنشرها اليوم في «صوت سوري»، لأنّ الواقع لم يتغيّر كثيراً، لا سيّما المحاذير الأمنيّة الكبيرة عند الأهالي... والصحافيين، على حدّ سواء.