× الرئيسية
ملفاتنا
المستشارة
النشرة البريدية
تَواصُل
من نحن
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

الزراعة في سوريا: «غثاء أحوى»!

على امتداد العقدين الماضيين مرت الزراعة في سوريا بمجموعة من التحولات، بعضها ناجم عن تغيرات في الخطط الاقتصادية، وبعضها الآخر ناجم عن ظروف خارجة عن الإرادة لم يخطط لمواجهتها.

لا يمكن تعليق تدهور القطاع الزراعي على الحرب وظروفها فحسب، كما لا يمكن النظر إلى النتائج من دون الخوض في الأسباب، وإذا كانت الحرب قد دمرت القطاع بمختلف جوانبه، فإن التغيرات والتحولات والسياسات الاقتصادية قبل اندلاع الحرب هيئت الظروف المناسبة لهذا الانهيار الذي يتعدى كونه أزمة حالية فحسب، بل يُتوقع أن يدوم سنوات مديدة

يحفظ معظمنا بلا شك الجملة الشهيرة: «الويل لأمة تأكل مما لا تزرع»، في يوم الأغذية العالمي، هذا ملف يستعرض واقع الزراعة في بلاد يوشك سكانها على التحول إلى جماعات لا تزرع.. ولا تأكل!

في الملف:

«كهوفٌ بلاستيكية» في الشمال.. المزارعون لا يَعدمون الوسيلة

رهف إدلبي 07-05-2024

الزراعة من أساسيات الحياة لدى السوريين، ومع ازدياد الطلب على الخضراوات بعد فقدان مساحات كبيرة من الأراضي، لجأ كثير من المزارعين إلى طرق لإنتاج الخضراوات الرئيسة أهمها الزراعة تحت أشجار الزيتون، وضمن «كهوف بلاستيكية» تمتد على طول الأراضي في شكل خطوط متجاورة

مزارعو التبغ في الساحل: الدولة مثل إقطاعيّ يريد محصولنا ببلاش!

أوديلّا 23-04-2024

يعاني مزارعو التبغ في الساحل السوري إزاء الأسعار الزهيدة التي تشتري بها الحكومة محاصيلهم، إلى درجة أن بعضهم يرون أن العمل لدى الدولة بصفة مزارعين مياومين طوال عملية الإنتاج التي تستمر عاماً، سيكون مجزياً أكثر

مزروعات الحسكة تُسقى بالصّرف الصّحي وتسرّبات النفط: مرحباً سرطان!

آماليا حسن 29-02-2024

يلجأ مزارعون في الحسكة وريفها إلى سقاية أراضيهم من نهر الخابور الذي تصب فيه مياه الصّرف الصّحي وتُخالطه تسربات نفطية، بدون الاكتراث بالمخاطر الصحيّة، فضلاً عن الإضرار بتركيب التربة الزراعية والمزروعات، مع غياب الرقابة الفعّالة

«الزّنّانة».. طبقٌ شعبي في إدلب يلتمّ حوله الجميع

وريف كريم 24-01-2024

يُحدثنا الحاج مصطفى سليمان بينما يجلس تحت شجرة زيتون عمرها يزيد عن 25 عاماً في بستانه في مدينة سلقين بإدلب. يُخبرنا الرجل السبعيني أنه قبلَ نحو 46 عاماً تعرّف إلى زوجته سكينة الأحمد (65 عاماً) أثناء قطاف الزيتون، ويضيف مبتسماً: «أكلة الزنانة هي التي جمعتنا عقب انتهاء الموسم.. كانت أيام خير وبركة»

مهجرو سهل الغاب ينقلون مهنة تربية الأسماك إلى عفرين

مالك الحزين 18-11-2023

تُمثل تربية الأسماك في سهل الغاب واحدة من أقدم المهن التي يمارسها الأهالي، ووصل إنتاجها قبل الحرب إلى 40% من إجمالي الإنتاج السوري للأسماك، لكن الأحوال تغيرت اليوم على وقع الحرب، وهُجرت الأسماك ومربوها، ليقرر بعضهم البدء من جديد في مناطق جديدة

«حبس الفرات».. أسلوب حرب تركية متواصلة

نورشان ن.مراد 22-10-2023

شهراً بعد آخر تتفاقم مشكلات نهر الفرات في سوريا والعراق، بفعل تحكم تركيا به في الدرجة الأولى. لم يعد انخفاض منسوب النهر حدثاً عابراً، بل هو سمة أساسية في الأعوام الأخيرة، ما يزيد مخاطر الجفاف، ويعمّق مشكلات السكّان والمزارعين

الدردري والحلَّاق.. «نكتة» سوريّة معاصرة

فرات زيزفون 18-08-2023

يبدو الحديث عن «حقبة الدردري» في قيادة الاقتصاد السوري، مغرياً، لما تحتويه من اضطراب - مقصود أو غير مقصود- وتراجع في جميع المؤشرات الاقتصادية، سواء كان متعمداً أو غير متعمد، ولكن المؤكد، وما لا يمكن إنكاره، أن هذه الحقبة شكّلت منعرجاً في اقتصاد البلاد، تساقطت بعده مقومات الاقتصاد السوري بشكل متدرج

«محنة زراعية» في ريف حلب: الحرارة الشديدة تؤذي موسم البطاطا

أكثم صبر الزمان 17-08-2023

تزامن ارتفاع درجات الحرارة التي فاقت 43 مئوية في ريف حلب الشمالي والشرقي مع بدء المزارعين حصاد العروة الربيعية من محصول البطاطا هذا الصيف، الأمر الذي تسبب في تضرر أجزاء واسعة من المحصول

مزارعون يقلعون أشجارهم بأيديهم: شبح التصحر في ريف عفرين

مالك الحزين 06-08-2023

منذ سيطرة الفصائل المسلّحة المدعومة من تركيا على عفرين وريفها توقف تصدير محاصيل الفواكه مثل الرمان والدراق والعنب، فتكدست المحاصيل في المنطقة وباتت تفوق القدرة الاستهلاكية لسكانها، ما جعل أسعارها تتهاوى وتكلفتها تزيد عاماً بعد آخر. في هذه الأوضاع، لم يبقَ أمام المزارعين سوى اقتلاع أشجارهم واستبدال زراعات موسمية بها

موسم الكرز في إدلب: غلال وفيرة وخسارات كبيرة

وريف كريم 06-07-2023

طبع الكسادُ موسم الكرز هذا العام في مناطق جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، في ظل وفرة الإنتاج، واقتصار التصريف على السوق المحلية، ما ترك أثراً كارثيّاً على عائلات كثيرة تعتمد على هذا الموسم مصدراً أساسياً لنفقات العام بأكمله

التصحّر في سوريا: شرٌّ واقعٌ.. ويتمدّد

وارف شمسي 16-06-2023

سوريا بلد متعدد الأقاليم المُناخية، فهو في جزء منه متوسطي لكن المناخ الغالب جاف إلى صحراوي، وبعضنا قد لا يعرف أن واحدة من أكبر صحارى العالم (الصحراء العربية) تمتد إلى سوريا وتحوز الجزء الجنوبي الشرقي منها، وأن جزءاً منها صحراء أرضها حجرية ومساحتها تتجاوز 12% من مساحة البلاد

ريف حلب: الأسمدة العضوية ضيف مؤقّت؟

حسين الخطيب - كاتب ضيف 31-12-2022

يشهد ريفا حلب الشمالي والشرقي اهتماماً من المزارعين باستخدام الأسمدة العضوية، بدلاً من الكيميائية، مع ما يعنيه هذا من آثار إيجابية على التربة، والزراعة، والنظام البيئي، علاوة على الحفاظ على صحة الإنسان، والحيوان، والنبات على حدّ سواء. غير أن هذا التحول يبدو حتى الآن محكوماً بارتفاع أسعار الأسمدة الكيميائية، ولم يتحوّل إلى نهج مُستدام بعد

الزراعة السورية والأسمدة: «أزمة صامتة» باستثمار روسي

حسان توفيق فاضل - كاتب ضيف 31-12-2022

يسهم الارتفاع المستمر في أسعار الأسمدة المصنّعة في تعميق أزمات الزراعة في سوريا. وبرغم أن كثيراً من هذه الأسمدة تُصنع داخل البلاد، يتحكم المستثمر الروسي بأسعارها التي تُباع بما يفوق الأسعار العالمية، ما أسهم في خفض الإنتاج الزراعي، خاصة بعدما رُفع الدعم الحكومي عن قطاع الأسمدة

الثروة السمكية في سوريا: «..ووجودك نادر»

حسان توفيق فاضل - كاتب ضيف 31-12-2022

تتلاشى المواد الغذائية الرئيسية عن الموائد السورية عاماً تلو آخر، ومنها السمك الذي صار من الأصناف الأكثر ندرةً، إذ يبلغ نصيب الفرد من المنتج محلياً أقل من كيلوغرام واحد سنوياً، مقارنة بالمعدل العالمي البالغ 20 كيلوغراماً

سوريا بلا «صمامات أمان»: المجاعة مسألة وقت؟

حسان توفيق فاضل - كاتب ضيف 31-12-2022

يستعرض هذا التقرير أزمة الغذاء في سوريا في الأعوام الأخيرة، وأفقها استناداً إلى أرقام، وإحصاءات أممية تؤكّد مجدّداً أنّ لا شيء ينبئ بتحسّن من شأنه صدّ الجوع، ولو إلى حدود دنيا

2050... عام الجفاف في سوريا؟

رنيم غسّان خلّوف - كاتبة ضيفة 27-12-2022

تفيد تقديرات البنك الدولي بأنّ منطقتنا ستشهد أكبر خسارات اقتصادية مرتبطة بندرة المياه، ومن المتوقع أن تكون بين 6% و14% من إجمالي الناتج المحلي بحلول العام 2050، لكن أين سوريا تحديداً على الخريطة المائية، وماذا ينتظر البلاد؟

عَرَق التفاح بديلاً عن العنب.. للضرورة أحكام!

جُمان أرجوان 12-12-2022

مثل كثير من المحاصيل الزراعية في سوريا ارتفعت أسعار العنب، ومعها تكاليف تخميره، وتحويله إلى عرق، مع ضعف موسمه هذا العام، فاستعاد بعض صانعي العرق صناعة عرق التفاح الذي حظي بموسم وفير

نكبات عفرين بلا نهاية: مواسم التحطيب «تأكل الأخضر»

أكثم صبر الزمان 13-11-2022

تتعرض الغابات والأحراش الشجرية في عفرين إلى اقتطاع واحتطاب جائرين، ما حوّل المنطقة إلى أراضٍ جبلية قاحلة خالية من المظاهر الشجرية التي تتمتع بها المنطقة التي دخلت تحت سيطرة فصائل «الجيش الوطني» المدعوم من تركيا، قبل أن تشق «هيئة تحرير الشام» طريقها إليها قبل فترة

التجاوزات على الفرات مستمرة: الجفاف والأمراض «هدايا» أنقرة للرقة

قصي ق.محمد 12-09-2022

انتهى زمن الحياة الطبيعية في الرقة بعدما تسبب انخفاض منسوب مياه الفرات في تهديد قطاع الزراعة وتلوّث مياه الشرب. بينما تقف الإدارة الذاتية عاجزة عن تأمين البدائل، يحجم كثير من المزارعين عن فلاحة أراضيهم وتنتشر الأمراض وسط الأطفال

الفستق الحلبي في الشمال: طريق الربح وعرة

أكثم صبر الزمان 29-08-2022

يبدأ مزارعو الشمال السوري هذه الأيام جني محصول الفستق الحلبي من البساتين والكروم، وفيما يحاول الفلاحون التعافي من آثار عقد من الحرب، تعترض عقبات جديدة طريق الربح المأمول

موسم التين في إدلب: عادات الصيف الجميلة

بسيط أبو شوقي 25-08-2022

اقترنت فاكهة التين في سوريا بإدلب، إذ يعد المحصول الصيفي واحداً من المنتجات الاستراتيجية للمحافظة، وفضلاً عن العائد الاقتصادي الجيد يحمل موسمه تقاليد اجتماعية وعادات موروثة ذات طابع عائلي أنتجت كلها إرثاً ثقافياً لافتاً

مزارعو اللاذقية يحصدون الخيبة

فرات زيزفون 15-08-2022

خلافاً لرد الفعل الغاضب الذي برز في الشارع السوري على مقطع مصوّر يظهر مزارعاً يرمي محصوله من الخيار في أحد الأنهار في طرطوس، يُبدي مزارعو اللاذقية تعاطفاً مع ذلك المزارع، لأن ما فعله هو «أقسى تعبير ممكن عن اليأس والخيبة»

إرث الأجداد على «طريق النحل» يتلاشى تدريجيّاً

أكثم صبر الزمان 06-08-2022

توارث مربو النحل في الشمال السوري المهنة عن أجدادهم، ورغم أن كثيراً من النحالين هجروا المهنة عقب الحرب، فإن المتمسكين بها يكابدون مشقة البحث عن المراعي، بعدما حرمهم الصراع على السيطرة حريةَ التنقل بين محافظات البلاد

العسل السوري والقيادة الحكيمة: ليتنا نشبه النحل!

وارف شمسي 06-08-2022

تذكرنا بعض عوالم الكائنات الأخرى بواقعنا في سوريا، ونود في لحظة تجلٍّ لو أننا نتبادل المواقع مع النحل مثلاً، ذلك الذي عاش أهوال الحرب مثلنا، فيما أسهم الهدوء أخيراً في استعادته بعض العافية، لكن دون أن يجد عسله من يشتريه

التِّبن يَجبر كَسر القمح في الشمال السوري

أكثم صبر الزمان 08-07-2022

تحوّل التبن الذي يُجمع من سيقان القمح وأوراقه وقشوره إلى منتج يتجاوز القمح بجدواه الاقتصادية، ولا سيما بعدما منعت السلطات التركية تصديره إلى الشمال السوري، ما تسبب في أزمة وجودية لمربي الأبقار والمواشي، أسهمت في وصول ثمنه إلى أسعار قياسية

عن عفرين المستباحة وزيتونها المنكوب في ذكرى انطلاق «غصن الزيتون»

أكثم صبر الزمان 19-01-2022

قبل أربعة أعوام، وتحديداً في 20 كانون الثاني 2018 انطلقت عملية «غصن الزيتون» التركية لتفضي إلى سيطرة مجموعات تتبع «الجيش الوطني» على منطقة عفرين. منذ ذلك الوقت بدأت نكبة زيتون عفرين، وهذا ليس تعبيراً مجازياً، ففي كل موسم تتجدد مأساة أصحاب الأراضي مع فصائل تفرض عليهم إتاوات وتُرهبهم، ثم تقدم حماية مزعومة مقابل نسبة من محاصيلهم

بسبب تراجع موسم الزيتون في إدلب.. معاصر تعمل مجاناً وتستغني عن عمالها

بسيط أبو شوقي 27-11-2021

لا تقتصر تبعات تراجع محصول الزيتون هذا العام على المزارعين، وأصحاب الأراضي، بل تمتد أيضاً إلى أصحاب المعاصر، واليد العاملة فيها، ووصل الأمر هذا العام حدّ عمل بعض المعاصر مجاناً، مقابل الحصول على مخلفات الزيتون فحسب!

الزراعة في إدلب: المستهلك ضحية خطط «الإنقاذ» ومصالح «تحرير الشام»

وضاح ذ. الأشقري 21-11-2021

تؤكد حكومة الإنقاذ أنها تعمل على تنشيط قطاع الزراعة في محافظة إدلب، فيما نجحت «هيئة تحرير الشام» التي تدير المنطقة من خلف الكواليس، في تحصيل مكاسب كبيرة قد تؤسس لتغول كبير في هذا القطاع، في ظل غياب التنافسية وضعف إمكانيات بقية المزارعين. أما الخاسر الأكبر فهو المستهلك

زيتون إدلب بين نارين

فرصة نادر 15-11-2021

تواصل مواسم الزيتون في إدلب التردي عاماً بعد عام محكومةً بنارين: المعارك، والأسعار. تنعكس العمليات العسكرية على مساحات الأراضي المزروعة وغلالها، ما يؤدي بدوره إلى انخفاض كميات الإنتاج، ويساهم إلى جانب ارتفاع كلف الإنتاج في ارتفاع أسعار الزيتون وزيته

قروض الزيت ليست نكتة.. «قريباً نطبخ بالماء»

ذهب نورة 15-11-2021

كان زيت الزيتون مكوناً أساسياً لكثير من الأطباق السورية، يُستخدم بسخاء، وبلا حسابات كثيرة عند طبقات اجتماعية مختلفة. اليوم بات أشبه بحلم، وتكاد تماثله في ذلك زيوت كانت قبل سنوات تُعد رخيصة جداً

تدهور الزراعة في سوريا: حصاد الفشل

فرات زيزفون 16-10-2021

بين البطالة المقنعة، وسياسة «الاكتفاء الذاتي»، التنقل بين زراعات مختلفة وتجريبها، واحتكار زراعات وتحريرها، والدعم ورفعه، واعتماد مفهوم وطي آخر، وموجات الجفاف، والتغيرات الديموغرافية، والتحولات الاقتصادية المرافقة، والحرب، ضاع أحد أهم أعمدة الاقتصاد السوري، ودمر القطاع الأكثر استيعاباً للعمالة، القطاع الضامن لاستمرار الحياة: الزراعة

موسم بلا قمح.. على أعتاب الجوع؟

وارف شمسي 15-10-2021

في العام الماضي، كان التفاؤل كبيراً بموسم جيد للقمح في سوريا، لكن حساب البيدر لم يكن مثل حساب الورقة والقلم، واستمرت سلسلة النكسات والخيبات المتتالية، وضربت البلاد موجة جفاف تفوق قسوة ما سبقها منذ عقود. ثمة «كارثة نائمة» تعد بها المعطيات، خلاصتها أن البلاد اليوم تقف على أعتاب الجوع، والعجز عن تأمين حتى الخبز

الزيت والزيتون و«غلاء السنين»: مواسم الساحل السوري «محيلة»

بديع الزمان مسعود 14-10-2021

تسجل مواسم الزيتون في الساحل السوري تردياً مستمراً، بسبب عوامل كثيرة، من الحرائق التي ضربت المنطقة في الأعوام الأخيرة، إلى الجفاف وقلة الهطولات المطرية والتلوث. يعد ذلك بارتفاعات جديدة في أسعار الزيت في مناطق سيطرة دمشق، لا سيما مع «وفرة» مسببات الغلاء الأخرى

بعد أن عرتنا الحرب.. هل نستعيد قطننا؟

وارف شمسي 13-10-2021

في مطلع شهر تموز الماضي سمحت دمشق للقطاع العام، والصناعيين باستيراد مادة القطن المحلوج، في سابقة يراها كثير من الخبراء مسماراً أخيراً في نعش القطن السوري، الذي يعد واحداً من أهم المحاصيل الاستراتيجية التي اجهزت عليها الحرب

رحلة التبغ السوري إلى القاع

وارف شمسي 12-10-2021

يفوق عدد المدخنين في سوريا أربعة ملايين نسمة حسب المؤسسة العامة للتبغ، ويعتمد عدد لا يستهان به من المزارعين وعائلاتهم على زراعة التبغ. يقدر عدد المرتبطين بشكل مباشر بهذه الزراعة بـ 64000 شخص، أما المرتبطون بها بشكل غير مباشر فأكثر من 350000

الشوندر: حلو حياتنا مرٌّ

وارف شمسي 12-10-2021

تختفي مقومات عيشنا تدريجياً في هذه البلاد: لا كهرباء، ولا محروقات، وخبز مقنن، والآن لا سكر. كيف اختفى السكر من الأسواق، ومن بطاقتنا «الذكية» وقد كنا ننتج نسبة جيدة من حاجتنا إليه؟

الفريكة في ريف حلب: فلاحون يحرقون القمح!

أكثم صبر الزمان 07-06-2021

يُجنى محصول الفريكة قبيل فترة الحصاد بمدة قصيرة، ويوفر فرص عمل موسمية مؤقتة (20 يوماً) تعتمد عليها أسر عديدة، بنسائها ورجالها، وأحياناً أطفالها، مقابل أجر يومي. وبدا الموسم الحالي مختلفاً نوعاً ما بسبب قلة الإنتاج من جراء قلة الهطولات الشتوية.