× الرئيسية
حكاياتنا
عقل بارد
ساخر
محررة القراء
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تواصل معنا
إختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

حكاياتنا

كيف يعيش السوريون اليوم في كل مكان؟ نحاول الإضاءة على جزء بسيط من الصورة

عن أبناء الخوف: كلنا سرحان عبد البصير!

فرات زيزفون

06-08-2020

قبل أيام شاهدت مسرحية «شاهد ما شفش حاجة» كما نفعل في كل عيد. رأيت نفسي سرحان عبد البصير، ذلك المواطن التائه الخائف من كل شيء، رأيت سرحان، في كل سوري حولي. كلنا سرحان، وكلنا شهود على ما جرى ويجري، وكلنا بسبب الخوف «ماشفناش حاجة»

أن تكون سورياً خارج «بلادك»

نورسين أمندا 25-07-2020

في مصادفة غريبة، ورد إلى هيئة التحرير مقالان عُنون كلٌّ منهما بـ«أن تكون سوريّاً»! كان كلّ من المقالين يتناول حال السوريين بالعموم، مع التركيز على حيّز جغرافي محدد هو الذي تقطنه كاتبة هذا المقال أو ذاك. لم نتدخّل تحريرياً، باستثناء حذف بعض الأفكار المتكررة في المقالين، وقصر حضورها على أحدهما اعتماداً على الحيز الجغرافي

أن تكون سورياً في هذه «المدجنة»

فرات زيزفون 25-07-2020

في مصادفة غريبة، ورد إلى هيئة التحرير مقالان عُنون كلٌّ منهما بـ«أن تكون سوريّاً»! كان كلّ من المقالين يتناول حال السوريين بالعموم، مع التركيز على حيّز جغرافي محدد هو الذي تقطنه كاتبة هذا المقال أو ذاك. لم نتدخّل تحريرياً، باستثناء حذف بعض الأفكار المتكررة في المقالين، وقصر حضورها على أحدهما اعتماداً على الحيز الجغرافي

كيف تصبح عضواً في مجلس الشعب السوري

لمى نور 20-07-2020

لن تكتمل الدائرة إذا يا عزيزي المرشح. سينقصها الكثير من النقاط، التي تضيع بين فساد وولاء. لا رغبة لدى معظمنا - نحن السوريين - في المشاركة. لا تعنينا، ولا يهمنا من سيربح ومن سيخسر.

مشاهد انتخابيّة: نعم، نحلم بالديمقراطيّة!

كوثر عبْ فتّاح 19-07-2020

أعتقد شخصياً - ولعله اعتقاد ساذج - أن الانتخابات، التي جرت اليوم، هي مجرد صور مضحكة، ووجبة غداء، وبضعة أوراق تصلح لأن تستخدم أوراق مسودة، ولا تنفع للّف السندويش، لأنها صغيرة الحجم

الدكتور الجامعي.. أو كيف تعيش حياة الفقر المقنّع!

جُمان أرجوان 14-07-2020

كيف يعيش السوريون؟ ومن أين يتدبرون تكاليف الحياة الباهظة؟ يبدو الأمر بحاجة «معجزات» بالفعل، مع تزايد أعداد القابعين تحت خط الفقر. من بين الفقراء، حملة شهادات عليا، ومدرسون جامعيّون، يعجزون عن تأمين الحد الأدنى من متطلبات المعيشة لأسرة صغيرة

عن الشتات السوري وأهله: كورونا معكم على الخط!

جورجي بحري 02-07-2020

يمكن القول إن السوريين قد نفذوا في السنوات الماضية أكبر عملية تباعد اجتماعي في التاريخ المعاصر. يكاد يندر أن نجد عائلة سورية ما زال جميع أفرادها موجودين في بقعة جغرافية واحدة، بفرض وجودهم جميعاً على قيد الحياة أصلاً. سبق أن استخدمنا هذه المقدمة مع مقال آخر، ويبدو أنها لا تزال صالحة لتكرار استخدامها، مرات ومرات

أحسن وزيرة اقتصاد في العالم

رصينة سن الذهب 25-06-2020

تهجّرنا من قريتنا مطلع الحرب الحالية إلى حمص، ثم نزحنا من جديد إلى طرطوس. في ذلك اليوم بقي اﻹفطار على الطاولة، حملت معها بقجة واحدةً تاركةً وراءها عفش البيت كله. لم تنس أن تغلق الباب بمفتاح بقي معلّقاً في رقبتها عقوداً طويلة

عن انتهاك الخصوصية.. و«جرائمنا» اليومية!

فرات زيزفون 24-06-2020

لا تعتبر مشكلة اختراق الخصوصية جديدة على الإعلام، أو حالة طارئة، فهي قديمة قدم «الصحافة الصفراء»، ومتجددة تجدد «النيوزفيد» على مواقع التواصل الاجتماعي. الجديد في عصر السوشيال ميديا، أن معظمنا بات مساهماً في «جرائم» اختراق الخصوصيات، المتزايدة إلى حدّ تحولت معه إلى سلوكيات طبيعية!

جميع الحقوق محفوظة