× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

حكاياتنا

كيف يعيش السوريون اليوم في كل مكان؟ نحاول الإضاءة على جزء بسيط من الصورة

أطباء سوريّون يحولون فايسبوك إلى «مستشفى افتراضي»!

جُمان أرجوان

17-12-2020

حول أطباء ومتطوعون سوريون موقع «فايسبوك» إلى «مستشفى افتراضي». أُطلقت مبادرات عديدة تشكل أرضية لمواجهة الكم الهائل من المعلومات الطبية الخاطئة، والشائعات. وتمد في الوقت نفسه «خشبة خلاص» للفقراء، وتسهم في تخفيف الضغط عن المنظومة الطبية التقليدية وخفض ازدحامها

«جنس بلا التزامات»: العلاقات المفتوحة.. نتاج حرب أم تطور طبيعي؟

لمى نور 15-12-2020

كانت العلاقات المفتوحة حاضرة في المجتمع السوري قبل الحرب، لكن بشكل بسيط ومخفى، وتسبب الاستهجان إن ظهرت للعلن. اليوم، باتت أكثر شيوعاً، وشبه مُعلنة في أوساط معينة

نظرية اﻷكوان السورية الموازية

رصينة سن الذهب 13-12-2020

بيوت سوريا الموازية التي تقع في أبعاد موازية، وهي تحمل اسم بلادنا نفسه، ولكن بالتاء المربوطة، لا باﻷلف، فيها كهرباء 24/24 ساعة، توقَد اﻷفران فيها من دون أن تُطفأ ولا لحظة، وفيها غازٌ يستلمه أصحابه بلا انتظار، ولا بطاقة (زكية)، وكذلك طحين لصناعة الخبز في البيوت

إدلب ليست سوداء: فنانات يرسمن مآسي الحرب

فرصة نادر 11-12-2020

ليست إدلب مجللة بالسواد، كما يظن البعض. في إدلب، ألوانُ ورسوم، ونساء فنانات، يكافحن بصعوبة لإثبات حضورهنّ، برغم كل الظروف. وتنشط في المنطقة مبادرات عديدة، شكلت نوافذ لبعض الفنانات، لإقامة معارض في مجالات مختلفة من فنون الرسم

شتاء ريف حلب الشمالي: الجوع حاكماً بأمر الحرب

أكثم صبر الزمان 08-12-2020

عائلات كثيرة في ريف حلب، الخاضع لسيطرة المعارضة، تشكو الفقر والجوع، في ظل ندرة فرص العمل، وسوء الأوضاع الاقتصادية في عموم البلاد. وبرغم محاولاتها المستمرة للحصول على ثمن الطعام، فإن كثيراً منها مهدد بالعجز عن توفيره في هذا الشتاء، ولا سيما أن الظروف المعيشية شتاءً تكون قاسية لـ«ضيق…

يوميات سوريّة

صارغون 08-12-2020

اندفعتُ بفرح غامر لتركيب المدفأة، فوقعت عن السلم وانقرص كاحلي. تذكرت جو بايدن، المسكين انكسر كاحله لكنه لم يصدر بياناً مثلي يقول إنه وقع أثناء تركيب المدفأة. أصلاً، ربما لم يحن دوره في تعبئة المازوت، وقد لا يمتلك بطاقة ذكية من أصله

مقابلة مع «روبن هود» السوري: انتظروني حتى أخرج من السجن!

بديع الزمان مسعود 06-12-2020

قد يبدو مضمون هذا المقال من نسج الخيال، غير أنه واقعي تماماً. في أحد السجون السورية، التقى كاتب المقال مصادفة بشاب احترف القيام بأفعال روبن هود الشهير. وعاد إلينا بمقتطفات من أحاديث كثيرة دارت بينهما

غرباء في أوروبا.. مسحوقون في سوريا: «آه يا نيالي»!

جُمان أرجوان 03-12-2020

لا يعرف السوري طعم الراحة، ينطبق هذا على كثير ممن قرروا، أو اضطروا، إلى مغادرة البلاد، كما على معظم من بقوا فيها. هناك أشخاص ذاقوا «الويلين»: سافروا، فأعادهم الحنين، ليغرقوا في ندم لا فكاك منه، وإن لم يعترفوا به

فقر دم

سطر فارغ 02-12-2020

رد سالم «لأنو زلمتك ورفقاتو الزعران متلو أجو ليعبوا من كازية جماعتنا، وكان الاتفاق إنو زعران زلمتك على افتكرني، وزعران زلمتي على أمل حياتي. والله اللي بدو يخرق الاتفاق بدو ياكل رصاص، وبدو يندعس»