× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

حكاياتنا

كيف يعيش السوريون اليوم في كل مكان؟ نحاول الإضاءة على جزء بسيط من الصورة

حوارنة في الغربة: يا حيّا الله بأولاد البلد!

صوت سوري

30-10-2020

يقول المثل الشعبي «الغربة كربة»، وهي كذلك بالفعل، لا سيّما للسوريين الذي هُجّروا من بلادهم. غير أنّ الغربة قد تكون أيضاً «قُربى»، أو هذا على الأقل ما لاحظه عدد من أبناء حوران المغتربين

في حضرة السهل والجبل: بيان استسلام للجغرافيا واللغة

صوت سوري 30-10-2020

ليست هذا مادة صحفية، ولا مقالة رأي، ولا خاطرة. هذا بيان أدعو فيه نفسي، والجميع، إلى الاستسلام لسطوة اللغة والجغرافيا

عين ثالثة: «الفروق الدقيقة» بين درعا والسويداء

صوت سوري 30-10-2020

في نهاية المطاف، لم أتوصل إلى معرفة الفروق الدقيقة، وابتسمت حين تذكرت كم كان المنسفان شهيين، ومليئين بالدسم، والكرم، والحفاوة، والحب، بالطريقة ذاتها

الحلم بموت آمن!

صارغون 27-10-2020

لقد وصل سعر القبر في دمشق إلى سبعة ملايين ليرة! ليرة تدفن ليرة!! ونشأت تجارة فظيعة، هي تأجير القبر ببضعة ملايين لخمس سنوات

من دوما إلى اللاذقية: هذا هو الفتى الذي قامت الحرب ضدّه!

جُمان أرجوان 22-10-2020

خسر محمود، خلال الحرب عدداً من أخواله وأعمامه وأبناء عمومته. لا يملك أية صورة لطفولته التي لم يعشها، بعد أن وجد نفسه طرفاً في حرب لم يكن له فيها أي خيار

لماذا تحمل الجماهير الزعيم؟

رصينة سن الذهب 18-10-2020

عبر التاريخ، كان هناك متعهدون جاهزون ﻷي مناسبة، تطوّر هؤلاء من مجرد متعهدين صغار أيام زمان، إلى مؤسسات متكاملة في وقت لاحق، تؤمّن للجماهير الرايات والشعارات والخطابات حتى

على العظم: شبه حياة ومنكوبات يحلمن بالتعليم

شغف 15-10-2020

بعض المكاتب العقارية تعرض بيوتاً «على العظم» للإيجار، وهناك كثير من الأسر تضطر إلى استئجارها رغم أنها غير صالحة للعيش، وإيجاراتها ترتفع بشكل دوري!

الفتاة السوريّة: مقموعة اليوم = امرأة خائفة غداً

لمى نور 13-10-2020

هل من المفترض حقاً أن تتلقى الطفلة خطاباً تربوياً يختلف عما يتلقاه الطفل؟ أم أن الخطاب الموحد الذي لا تمييز فيه على أساس جنسي، هو الأكثر قدرة على إنتاج أجيال منسجمة من الجنسين؟

أعتذر لأنني «نجوت» من الحرب!

جُمان أرجوان 10-10-2020

لا أملك ترف النسيان، استذكر كل مساء مصائب الآخرين، أجدول مواعيد تعزية الأصدقاء، الأقرباء والجيران، أحاول جاهدة حفظ تعابير تعزية جديدة، تماماً مثلما أحاول منع دموعي من الانهمار مع كل مصيبة جديدة تقع حولي، وما أكثرها!