× الرئيسية
ملفاتنا
المستشارة
النشرة البريدية
تَواصُل
من نحن
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

عقل بارد

مساحة للبحث - بعقل بارد - في قضايا تمس جميع السوريين: سياسية، واقتصادية، وحقوقية، ومدنيّة، وغيرها

عندما تبرعت سوريا لبريطانيا بالطائرات!

بديع الزمان مسعود

03-03-2021

إبان ولادة الجيش السوري، عُقدت صفقات مع بريطانيا، والولايات المتحدة، لشراء مخلفات عسكرية أميركية، ومنشآت بريطانية موجودة في سوريا. إشارات الاستفهام حول تلك الصفقات كثيرة، ورائحة الفساد يمكن…

في «تاكسي» الوطن!

سطر فارغ 02-03-2021

نموذج سائق التاكسي، قد يكون اليوم مناسباً للتعبير عن أحوال معظم السوريين والسوريات، فالكل بالنسبة إليه واحد، ولو تغيرت الأشكال. لكن، ماذا لو شبّهنا هذه البلاد بسيارة أجرة؟ من يكون السائق؟ وإلى أين الوجهة؟

التحكم بالأحزاب هدفٌ بعمر الاستقلال!

بديع الزمان مسعود 23-02-2021

في أواخر العام 1946 أصدرت الحكومة جملة مراسيم، أبرزها المرسوم 50 الذي يمنح وزير الداخلية «حقّ الترخیص للأحزاب والجمعیـات والمنظمـات والنـوادي، والترخیص لعقد الاجتماعات، وحق المراقبة والإشراف على فعالية…

«الرسالتان المتطابقتان» تقليد عريق!

بديع الزمان مسعود 15-02-2021

في هذه الحلقات الجديدة من سلسلة تاريخ الفساد في سوريا، نستعرض ممارسات الحكومة السورية نهاية اﻷربعينيات تجاه قضية فلسطين، التي عشنا على اعتبارها «قضية العرب المركزية» لعقود. نتوقف عند بعض تفاصيل الأداء…

دروس إسبانية: النسيان لا يعيش إلى الأبد!

بديع الزمان مسعود 06-02-2021

لماذا لم يحاكم أي من الجنرالات أو الجلادين الإسبان السابقين؟ ما هي الحكمة من طرح «ميثاق الصمت والنسيان»؟ وما هي الظروف التي جعلت إسبانيا تنحو لاحقاً نحو إقرار قانون الذاكرة التاريخية؟

دفاتر السوريين: عن بلاد ناقصة الصفحات

صوت سوري 05-02-2021

هناك الكثير مما يُحكى عن دفاتر السوريين، سواء كانت الدفاتر المقصودة حقيقة ملموسة، أو مجازاً. هذا ملف صغير يحتفي بالدفاتر، دفاتر حياتنا التي مُزقت منها صفحات كثيرة، وشُوّهت صفحات كثيرة أخرى.

دفتر العلامات: وحش التنافس القاتل!

الريفي 04-02-2021

دفتر العلامات في المدرسة، كان أداة بعضنا لجرح البعض الآخر، ووسيلة للاستهزاء بـ«الخصوم»، كان سوطاً لا يرحم في لعبة الثواب والعقاب. صحيح أنه لم يكن سيفاً، ولا بندقية، لكنه لم يكن أقل خطراً، كان آلية تفكير…

دفاترنا العتيقة: لا شيء يدوم إلى الأبد

نورسين أمندا 02-02-2021

كنا نحن الطلاب أشبه بالآلات الكاتبة، علينا أن ندون كل ما يُكتب على السبورة، فيما كانت كمية الدفاتر والأوراق والنوتات التي نبتاعها من المكتبات المتناثرة قرب الجامعة تثير الرعب، بكل معنى الكلمة

رمادية في وجه أحمركم!

زيتونة مر 28-01-2021

تتفق كثير من الآراء على أن «الرمادي» بما يمثله من توصيف دلالي بالعموم، يعني اللاموقف، لكن الصفة خرجت عن دلالاتها في الشأن السوري، فاتسعت لتشمل - أول الأمر - كلّ من لم يصطفّ على أحد جانبي الصراع