× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

حكاياتنا

كيف يعيش السوريون اليوم في كل مكان؟ نحاول الإضاءة على جزء بسيط من الصورة

آبار شحيحة في ريف حلب: العطش ضيف الصيف القادم؟

أكثم صبر الزمان

05-06-2021

يشكو سكان ريف حلب الشمالي صعوبة وصول مياه الشرب عبر الأنابيب، والاضطرار إلى شرائها من أصحاب الصهاريج. وتتضافر أسباب كثيرة في خلق هذا الواقع المتردي، منها ما هو «طبيعي»، ومنها ما هو خدمي. في المقابل يشكل «العطش» فرصة عمل موسمية لشريحة كبيرة تعمل في بيع الماء!

الجامعات السورية وفن تدوير البطالة: نتخرّج لنتفرّج

جُمان أرجوان 03-06-2021

ليس نادراً في سوريا أن يخبرك سائق سيارة أجرة، أو عامل صيانة بأنه خريج جامعي، هذا الأمر ولكونه مألوفاً لم يعد يلاحظ أحد غرابته. لا ترتبط المسألة فقط بالظرف الاقتصادي، بل هي شديدة الصلة بغياب التخطيط إلى حد انعدام وجود أعمال تناسب بعض الاختصاصات الجامعية!

ضحك غير مبرر

سطر فارغ 02-06-2021

في أحد الطوابير صرخ موظف على رجلٍ كبير السن ونهره بقسوة. ما كان من الرجل إلا أن ردّ غاضباً: «ما بسمحلك أنا مواطن وعندي حقوق»، وقهقه كل من كان في الطابور

«موسم (التهريب) إلى الشمال»

أكثم صبر الزمان 01-06-2021

لا يوفر التردي الاقتصادي أيّاً من مناطق السيطرة في سوريا، مع تفاوتات بين منطقة وأخرى. القاسم المشترك العابر للجغرافيات بين آلاف السوريين هو البحث عن فرص لعبور الحدود إلى «بلاد الله الواسعة». ويشكل هذا تربة خصبة لتجارة تهريب البشر، التي ازدهرت على خطوط ومسارات كثيرة.

«هذا جناه أبي عليّ»؟

فرات زيزفون 29-05-2021

...سيتخرج من الجامعة، ولأنه وحيد فلن يذهب إلى الجيش، لن أسمح لأختي أن تنجب له أخاً أبداً، سيجد فرصة بالتأكيد ليسافر، حتى ولو إلى الصومال. حسناً، عليه أن يدرس الطب إذا أراد السفر إلى الصومال

«حديث سلاطين» عن عفرين

فرصة نادر 27-05-2021

تقصد أم خالد أحد مقار فرقة السلطان سليمان شاه. كانت السيدة الستينية قد فقدت ابنها وعمره ثمانية عشر عاماً أثناء الحملة التي طالت منطقة عفرين، وهي تحاول السؤال عنه

درعا - السويداء: الخطف إذ يصير جسراً!

حدد عز 25-05-2021

منذ العام 2013 نشطت عمليات الخطف، والخطف المضاد في الجنوب السوري. كثر من ضحايا «الخطف المضاد» لم يكن لهم ذنب سوى وجودهم في المكان والزمان الخطأ. لكن، هناك من حوّل «الخطف المضاد» وسيلة لبث رسائل إيجابية بين أبناء السهل والجبل، كانت أقوى من الندوات، والمنصات الإعلامية، والاجتماعات، ولجان المصالحات

في انتظار «الانتصار»

نورسين أمندا 23-05-2021

كيف أشرح له ما يعيشه السوريون والسوريات هناك؟ في تلك البلاد التي كانت توسم ببلد الحضارات العريقة، فأصبحت تعرف ببلد الطوابير التي تأكل من أعمار أبنائها وبناتها للحصول على رغيف خبز يسد الرمق، حرفياً لا مجازاً؟

قضايا جوهرية: معاً لتلوين البلاد

فرات زيزفون 22-05-2021

على سكان منطقة البصة في اللاذقية تلوين مكب النفايات. علينا أن نلون الذباب، والناموس، أن نلون الجرذان التي تسرح وتمرح في شوارعنا، أن نلون حاويات القمامة المتخمة. أن نلون حماية المستهلك، والمستهلك، أن نلون الباصات، ومواقف الباصات، وكل من ينتظر الباص لساعات