× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

عقل بارد

مساحة للبحث - بعقل بارد - في قضايا تمس جميع السوريين: سياسية، واقتصادية، وحقوقية، ومدنيّة، وغيرها

الكراهية... متن وسياق

جُمان أرجوان

01-10-2021

قبل الحرب كان خطاب الكراهية في سوريا ذا أوجه مختلفة. كان خطاباً ذا طابع طائفي، ومناطقي مستتر تحت قناع الخوف، الخوف من الأمن الذي كان يعالج هذا الخطاب بعنف طائفي ومناطقي، في مشهد سوريالي يشبه الحب، أو حتى الجنس، الجميع هنا يمارسه، والجميع ينكره ويحاربه!

خطاب الكراهية في سوريا.. من القصة السريرية إلى القيامة

ريزان حدّو - كاتب ضيف 01-10-2021

ماذا لو تيقن السوريون المتورطون في خطاب الكراهية من أنهم يمارسون العنف، ويخوضون حروباً أهدافها الحقيقية مختلفة تماماً عما أُقنعوا به؟ وبأن ما يجري ما هو إلّا تصفية حسابات، وتشكيل تحالفات، وهندسة خرائط جيوسياسية جديدة، وصراع على مكاسب اقتصادية، وأن الأمر ليس طارئاً على المنطقة بل هو حلقة جديدة من سلسلة حروب ابتدأت منذ آلاف السنوات؟

نحن والكراهية، أو كيف تربّي وحشاً ليلتهمك!

بديع الزمان مسعود 22-09-2021

ليس من السهل التخلص من خطاب الكراهية، والوصول إلى لغة بيضاء في التعامل مع أي حدث في الحياة. القضية شائكة ومعقدّة، وحين تدخل السياسة على الخط تصبح أكثر صعوبة وتعقيداً، بالنظر إلى أنّ لكثير من المؤسسات سياسات واصطفافات، لكن هذا في حد ذاته ليس كافياً ولا مبرراً لاستمرار خطاب الكراهية

نتائج مسابقة «100 صوت سوري ضد خطاب الكراهية»

صوت سوري 21-09-2021

نُعلن في ما يلي نتائج مسابقة «100 صوت سوري ضد خطاب الكراهية»، مع التعبير عن امتناننا العميق لكل صحافي وصحافية شارك/ت في المسابقة، ولكل من دعمها، وللجنة التحكيم. مُبارك للفائزين والفائزات، وحظّاً أوفر لمن لم يحالفهم/ن الحظ في هذه الدورة

العقل في مواجهة الكراهية

الريفي 20-09-2021

ليس كل رأي محترماً بالضرورة، وتحديداً ذاك الذي يدعو إلى الكراهية، ويؤدي إلى اغتيال الآخرين نفسياً، ومادياً، واجتماعيّاً، بناء على عرق، أو دين، أو نوع، أو لون، أو جنس، أو قومية، أو صفة.. أو أي تصنيف آخر

ما هي دية الكرام؟

سطر فارغ 20-09-2021

لو قرر كل واحد البحث والسؤال والاستقصاء، فعلى الأرجح سيجد قصة مشابهة حصلت، أو يُحكى عنها في بيئته، حقيقية كانت أو حتى متخيّلة. والسؤال الآن: إن كانت هذه الأمثولات حاضرة في الموروث الشفوي الذي وصلنا بالفعل، فلماذا لم تنل حقّها من الانتشار؟ ولماذا لم نحصد إلا الدم، والخراب، والقتل؟

رواندا: هكذا أُسِّس للإبادة الجماعية

بديع الزمان مسعود 15-09-2021

ربما لم يسمع كثير من السوريين والسوريات بدولة رواندا الأفريقية، ولا بما جرى فيها من أحداث وفواجع ومجازر قد تفوق ما حدث في بلادنا بأشواط، أو كيف خرجت هذه الدولة (التي تعادل مساحتها سُبع مساحة سوريا فحسب) من هول تلك الصراعات، ووصلت اليوم إلى كونها واحدة من أكثر دول القارة السمراء تقدّماً

ثقافتنا و«الربيع العربي».. من تأبط الآخر؟!

حديقة أقحوان 12-09-2021

ثمة مقارنة رمزية يمكن عقدها بين تعلق أفغان بالطائرة الأميركية، وبين تعلق شرائح سورية بقطار «الربيع العربي»: كانت «الثورة تساوي أميركا»، و«مناصرة النظام تساوي طالبان» في نظر البعض. في المقابل، كانت «الثورة تساوي طالبان»، و«النظام يساوي الاستقرار» في نظر بعض آخر

عن «خزان» اسمه سوريا: نحن والفيول وثوابت الحكومة

فرات زيزفون 07-09-2021

يمكن لأي متابع أن يدرك التطابق شبه التام بين طريقة إدارة دمشق للأزمة / الحرب السورية، وأزمة تسرب الفيول التي حصلت في مدينة بانياس، وشغلت - ولا تزال - السوريين والسوريات، ودول الجوار، لكنها بالنسبة للحكومة «خلصت وفشلت»