× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

على الطاولة

رغم أنهم يضعون على طاولاتهم البلاد وأهلها، ما زلنا نراهن على أن وضع بعض قضايانا على طاولة تخصنا، قد يُثمر يوماً ما

الغد المفخخ!

فرات زيزفون

04-10-2020

حصيلة السنوات الطويلة التي عاشتها سوريا في كنف حرب لا تزال مستعرة، هي جيل تائه متشظٍّ، يحيط الموت به من كل جانب، مثقل بهموم اقتصادية ومعيشية، مشبع بأفكار تشجع على «التوحش» وتستثمره، وسط انسداد في الأفق يترك مستقبل الجيل بلا أي ملمح

الفتيل والنّار

فرات زيزفون 03-10-2020

يمكن تشبيه ما جرى في سوريا ببناء غير متماسك. تم تزيين واجهاته برخام وزجاج ملون. وعمل سكانه، والمسؤولون عنه، وجيرانه، وأبناء حارات قريبة وبعيدة، على حفر ما يمكن حفره قرب أساساته المتشققة، فانهار بشكل «مفاجئ»!

تحت الرّماد

فرات زيزفون 02-10-2020

نواصل في هذا المقال الوقوف مع بعض المحطات والأحداث الهامة، التي مهّدت لاحقاً لتفجر العنف في سوريا بصورة غير مسبوقة

البذور والجذور

فرات زيزفون 01-10-2020

كيف انقلب المجتمع السوري رأساً على عقب؟ ومن أين جاءت كل هذه الدموية و«السايكوباتية» وولد التوحش؟ ولماذا أصبحت سوريا موطناً للتطرف، ومغناطيساً جاذباً لمختلف أنواع التعصب؟

في المجتمع المدني السوري: 4 - تحدي الهوية / العلاقة مع المانح

همّة حكيم 26-09-2020

نتناول في هذا المقال تفصيلاً شديد الأهميّة من تفاصيل عمل المجتمع المدني السوري، فنبحث في علاقة مكونات هذا المجتمع، بالمانح، ودور الأخير في توجيه وتنميط، وحتى تقسيم، المجتمع المدني السوري

سعياً إلى إنتاج ضحايا جدد!

الريفي 24-09-2020

الإيمان بعالم عادل، واحدة من الطرق التي يُخفّف بها الناس الحرج والعبء الأخلاقي الذي يحسونه عند مقتل أحد الضحايا الأبرياء!

الانتخابات الأميركية وسوريا: نجاح ترامب يمنع التقسيم؟!

زيتونة مر 20-09-2020

لن تتخلى أنقرة عن «تحرير الشام»، ما لم تتخل واشنطن عن الإدارة الذاتية. وما لم تتخل أنقرة عن «تحرير الشام» فلن تتخلى موسكو عن دعمها للسلطة في دمشق!

غرباء على التراب السوري: 2- إيران «زمن الخروج»؟

كوثر عبْ فتّاح 16-09-2020

منذ العام 2011 شهدت ساحات الحراك والحرب في سوريا تدخل العديد من الجهات الخارجية، سعياً لتحقيق مكاسب معينة، سواء على الصعيد السياسي أو الاقتصادي أو الديموغرافي وغيرها. وخلال هذه السنوات، اختلفت ردود أفعال السوريين إزاء تلك التدخلات، نحاول - عبر سلسلة مقالات - الإضاءة على ردود الأفعال، بعيداً عن الكليشيهات التعميمية المتداولة حول ذلك إعلامياً

عن «الكورد الانفصاليين»: ما حقيقة «المشروع» وما حوامله؟

وجدان عتيق 13-09-2020

بينما كان المجلس الوطني الكوردي، وحركة المجتمع الديمقراطي، يخوضان معارك سياسية لتحقيق أهداف ومكاسب حزبية ضيقة، كان كثير من المدنيين الكورد، ينضمون إلى أشقائهم السوريين من كل المشارب في رحلة التهجير