× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

ملح

ندوِّن لأن الكتابة ملح، قد نضعه على جرح، وقد نُملح به أرواحنا فلا تفسد

حمص.. دمشق.. بينلوبي: «على باب الانتظار»

رونق سعيد

02-11-2021

خلال ليالي اللجوء التي طالت؛ راحت ملامح الأشياء تصبح عصية على اللمس مثل سراب خادع، والمدينتان اللتان تنازعتا عشقي تحولتا إلى توق لا ينتهي، تنوسان في البال بين ماض يشع بالحياة، وحاضر يشي بالموت في كل شارع

عن اللاذقية وأحوالها: الدم المسفوح ليس أسطورة

بديع الزمان مسعود 02-11-2021

تقول الأسطورة إن مؤسس اللاذقية، القائد السلوقي سلوقس الأول سفح في البحر دم صبية تدعى أغافي ثمناً لإبعاد الشر عن المدينة. اليوم يكاد الدم المسفوح يملأ البرّ والبحر معاً، من دم أهل المدينة، وأخواتها.. أفيكون الشرّ غير هذا؟!!

العشوائيات السورية: أرواح تائهة على هوامش المدن

فرات زيزفون 01-11-2021

لا إحصاءات دقيقة حول نسبة مناطق العشوائيات في سوريا بشكل عام، ولكن تقديرات تقريبية تفيد بأنها تصل في المناطق الريفية إلى نحو 20 بالمئة من مجمل مناطق السكن، وقد تصل إلى نحو 40 بالمئة في المدن الكبيرة، ما قد يعطي صورة أعمق بعد المقارنة بين الكثافة السكانية في المناطق المنظمة، ونظيرتها في المناطق العشوائية ذات الكثافة المرتفعة حول نسبة سكان سوريا الذين عاشوا، ويعيشون في تلك المناطق

«طبّاخ روحنا».. الوصفة الدقيقة

رابعة الورد 23-10-2021

فجأة تقتحم المشهد تلك المقاعد الخشبية بقضبانها الحديدية، ومساميرها الناتئة.. تلك المدفأة ببواريها المهترئة، والمازوت المتسرب تحتها. النوافذ المزودة بأسلاك تشبه السجون، وجدران المدرسة العالية مع قطع الزجاج فوقها. كل تلك التفاصيل اصطفّت بجوار تجهيزات المدرسة الأوروبية، واستفحل الدوار حتى شعرت بأنني سأنهار تحت وطأة المقارنة

حكايتي مع «حسبة تحرير الشام» قبل أن ترث حكومة الإنقاذ «الأمر بالمعروف»

بسيط أبو شوقي 19-10-2021

منذ سنوات طويلة تخضع تفاصيل الحياة اليومية في إدلب لجهاز «الحسبة» التابع لـ«هيئة تحرير الشام». تغير اسم الجهاز، وتغيرت أساليبه، لكن الجوهر ظلّ كما هو، تحت عباءة «الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر». أورد في ما يلي واقعتين من وقائع تدخل «الحسبة» في الشؤون اليومية، كنت أحد أبطال إحداهما، وشاهداً على الأخرى.

زيارة إلى سوريا: 4 – في ضيافة الخوف و«ملك الدخان»

نورسين أمندا 13-10-2021

أمشي في شوارع مدينتي التي أحببتها دائماَ، أبحث عن ذكريات جميلة تثير لدي المشاعر فلا أنجح. نحن نفقد قدراتنا على الإحساس بمعاني الجمال، ونستحيل تلقائياً إلى أجساد تتكوم فوق الطرقات، نفقد انتماءنا السابق تدريجياً، ونتخلص من أوهام كثيرة علقت في رؤوسنا بكل ما يحمله ذلك من قسوة، ومن عري داخلي يجعلنا فريسة سهلة للضياع

زيارة إلى سوريا: 3 - بلاد الخوارزميات المستحيلة

نورسين أمندا 09-10-2021

كل شيء يسير هنا بالعكس، العالم يركض بسرعة هائلة نحو المستقبل، ونحن نسير بسرعة أكبر إلى الخلف، وحدهم «المعترون» يسيرون «الحيط الحيط»، ولا يجدون السترة رغم ذلك، يجلسون في المقعد الجانبي فلا يلمحون شيئاً من ملامح الطريق، ينتظرون السائق كيف سيمضي بهم، يدفعون ما يطلبه من أجرة على الصامت، على أمل الوصول في يوم ما.. إلى مكان ما..

عن مواطنة لا ترغب بالهجرة.. أو «كيف تعلمت أن أتوقف عن القلق وأحب القنبلة»

رصينة سن الذهب 07-10-2021

وقع القنبلة صاخب جداً، مختلف، ليس فيه احتمالات كثيرة للنجاة، يجعلني أشتاق إلى كل الذين هاجروا قصداً، كل الذين يسرحون في أزقة مدن العالم بعد أن تركوني وحيدةً بائسةً هنا. لعل هذا سبب إقبال السوريين هذه الأيام على استخدام القنابل؟

زيارة إلى سوريا: 2 - عن الانتصار ومعارك الكرامة

نورسين أمندا 30-09-2021

مرّ أسبوع منذ وصولي إلى «حضن الوطن» الدافئ، وكما يقول المثل «راحت السكرة وجاءت الفكرة»، فقد أطفئت مشاعر الشوق لأهلي وأصدقائي خلال الأيام الأولى وبدأت المعاناة باحتلال سلم المشاعر، خاصة عند كل مقارنة بين الظروف التي كنت أعيشها وبين ما أواجهه هنا