× الرئيسية
ملفاتنا
صورنا
إنفوغرافيك
من نحن
تَواصُل
النشرة البريدية
facebook twitter twitter twitter
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

ملح

ندوِّن لأن الكتابة ملح، قد نضعه على جرح، وقد نُملح به أرواحنا فلا تفسد

جريمة المرفأ: عن أقمار سوريّةٍ في سماء بيروت

بديع الزمان مسعود

18-08-2020

أكثر من أربعين اسماً مسجّلاً وموثقاً لسوريين في قوائم ضحايا جريمة مرفأ بيروت. هناك احتمال لوجود ضحايا سوريين آخرين غير مسجلين على القوائم. مرة أخرى القائمة السورية غير منتهية

عن أبناء الخوف: كلنا سرحان عبد البصير!

فرات زيزفون 06-08-2020

قبل أيام شاهدت مسرحية «شاهد ما شفش حاجة» كما نفعل في كل عيد. رأيت نفسي سرحان عبد البصير، ذلك المواطن التائه الخائف من كل شيء، رأيت سرحان، في كل سوري حولي. كلنا سرحان، وكلنا شهود على ما جرى ويجري، وكلنا بسبب الخوف «ماشفناش حاجة»

أن تكون سورياً خارج «بلادك»

نورسين أمندا 25-07-2020

في مصادفة غريبة، ورد إلى هيئة التحرير مقالان عُنون كلٌّ منهما بـ«أن تكون سوريّاً»! كان كلّ من المقالين يتناول حال السوريين بالعموم، مع التركيز على حيّز جغرافي محدد هو الذي تقطنه كاتبة هذا المقال أو ذاك. لم نتدخّل تحريرياً، باستثناء حذف بعض الأفكار المتكررة في المقالين، وقصر حضورها على أحدهما اعتماداً على الحيز الجغرافي

أن تكون سورياً في هذه «المدجنة»

فرات زيزفون 25-07-2020

في مصادفة غريبة، ورد إلى هيئة التحرير مقالان عُنون كلٌّ منهما بـ«أن تكون سوريّاً»! كان كلّ من المقالين يتناول حال السوريين بالعموم، مع التركيز على حيّز جغرافي محدد هو الذي تقطنه كاتبة هذا المقال أو ذاك. لم نتدخّل تحريرياً، باستثناء حذف بعض الأفكار المتكررة في المقالين، وقصر حضورها على أحدهما اعتماداً على الحيز الجغرافي

أحسن وزيرة اقتصاد في العالم

رصينة سن الذهب 25-06-2020

تهجّرنا من قريتنا مطلع الحرب الحالية إلى حمص، ثم نزحنا من جديد إلى طرطوس. في ذلك اليوم بقي اﻹفطار على الطاولة، حملت معها بقجة واحدةً تاركةً وراءها عفش البيت كله. لم تنس أن تغلق الباب بمفتاح بقي معلّقاً في رقبتها عقوداً طويلة

شاهدتا قبرين.. لمصير واحد

صوفي شتوي 25-05-2020

كان كلّ من الشابين قد حمل بندقية، وقاتل في صفوف فريق يعادي الفريق الذي قاتل جاره في صفوفه. برغم ذلك، ثمة قاسم مُشترك واحد يربط بين شاهدتي القبرين، إذ خُطّت على شاهدة كلّ منهما عبارة: «هنا يرقد الشهيد..»

يحدث في دمشق: كان يا مكان.. يا أيوب ويا رمضان!

درويش فرج الله 16-05-2020

لطالما كان رمضان يعني «لمة العائلة». ها هي العائلة الآن تمضي جميع أيامها حول مائدة واحدة، بسبب «كورونا» أو غيره. مع ذلك؛ كثيراً ما نسمع أن «رمضان هذه السنة بلا روح». يروي لنا درويش بعض حكاياته مع ابنه أيوب في شهر رمضان، ويضع بين أيديكم أسئلة ابنه التي لم يتمكن من الإجابة عنها. المادة توثيقية من وجهة نظر الكاتب، وأي تشابه بينها وبين الواقع هو تعمّد محض وليس من قبيل المصادفة.

أوجاعنا التي سرقتها الحرب!

فرات زيزفون 04-05-2020

تصالحنا مع الفساد في أقسى صوره. رشونا مهندسي وعمال البلدية كي لا يهدموا منازلنا المخالفة، ودفعنا لمتعهدي البناء «جنى العمر» مقابل بيوت من البلوك «على العضم»، لأن المتعهدين محميون من البلدية.

يوم صدور قرار الوزير

درويش فرج الله 25-04-2020

يبدو أن التمييز على أساس مناطقي قد «ازدهر» بشكل أقوى من ذي قبل، في جغرافيا سيطرة دمشق، حتى أنه بات ركيزة تُبنى عليها قرارات حكوميّة في شكل معلن! وبما يزيد تجذير الشروخ بين أبناء الجلدة الواحدة.