× الرئيسية
ملفاتنا
المستشارة
النشرة البريدية
تَواصُل
من نحن
اختر محافظة لتصفح المقالات حلب
الرقة
الحسكة
دير الزور
اللاذقية
طرطوس
إدلب
حماة
حمص
دمشق
القنيطرة
درعا
السويداء
ريف دمشق

ملح

ندوِّن لأن الكتابة ملح، قد نضعه على جرح، وقد نُملح به أرواحنا فلا تفسد

يوم ستسألني ابنتي عن «بلادها»

شغف

16-06-2021

بعد سنوات، كيف سيستطيع من سافر من أطفالنا وطفلاتنا إلى بلدان تقدر الإنسان وحقوقه استيعاب ما حصل في سوريا؟ أو تصديق أن كثيراً من الحقوق التي ينالها الكائن البشري تلقائياً لا وجود لها في بلدنا…

«هذا جناه أبي عليّ»؟

فرات زيزفون 29-05-2021

...سيتخرج من الجامعة، ولأنه وحيد فلن يذهب إلى الجيش، لن أسمح لأختي أن تنجب له أخاً أبداً، سيجد فرصة بالتأكيد ليسافر، حتى ولو إلى الصومال. حسناً، عليه أن يدرس الطب إذا أراد السفر إلى الصومال

«حديث سلاطين» عن عفرين

فرصة نادر 27-05-2021

تقصد أم خالد أحد مقار فرقة السلطان سليمان شاه. كانت السيدة الستينية قد فقدت ابنها وعمره ثمانية عشر عاماً أثناء الحملة التي طالت منطقة عفرين، وهي تحاول السؤال عنه

في انتظار «الانتصار»

نورسين أمندا 23-05-2021

كيف أشرح له ما يعيشه السوريون والسوريات هناك؟ في تلك البلاد التي كانت توسم ببلد الحضارات العريقة، فأصبحت تعرف ببلد الطوابير التي تأكل من أعمار أبنائها وبناتها للحصول على رغيف خبز يسد الرمق، حرفياً لا…

«حرامٌ على الأَيّام أن نتجمّع»؟

فرات زيزفون 12-05-2021

«كنا ننيم الحذاء الجديد حدنا بالتخت ليلة العيد». ليست هذه جملة إنشائية، أو مجرد مبالغة من شخص يحاول ترسيخ جمال «أيام زمان»، وإنما وصف حقيقي مكثف لتلك الأيام

فنجان قهوة مع دمشق

درويش فرج الله 27-04-2021

لم تنجح كل مساعي وصل حبال الود بيني وبين هذه المدينة، رغم الجهود المُضنية، والمحاولات المتكررة، والغزل المتواصل. كل مرة نجلس على طاولة واحدة، نصلُ إلى طريق مسدود. لا يُمكننا الاستمرار معاً!

أنثى في الباص: هلموا أيها المتحرشون!

روز ماري روز 12-04-2021

لست ابنة واحدة من المدينتين الكبيرتين في سوريا، وكنت أعيش في وسط مدينتي، لذا ونظراً إلى أن كلّ الأماكن التي أزورها كان يمكن قصدها سيراً على الأقدام، بدأت علاقتي متأخّرةً مع وسائل النقل الداخلية.

سوريا في قصر العدل!

روز ماري روز 18-03-2021

أمام باب المحكمة بدأت أحدق بالوجوه الخارجة والداخلة، بالرشاوى البسيطة والكبيرة المضمومة في أعباب المواطنين، بالحراس، بالشجر الكئيب، برجلٍ يده في الأصفاد، بالشرطة والشعب الّذي هي في خدمته، بالمحامين وحقائبهم…

جوبر - حمص: مستقبل حالم بين دمارين واقعيين

صوفي شتوي 16-03-2021

قال: «هذه جوبر. شكلك أول مرة بتمرقي من هون»؟ «نعم هذه هي المرة الأولى التي أجد نفسي فيها وسط هذا الكم الهائل من الأرواح المعلقة»، لم أجبه طبعاً، بل احتفظت بالجملة في داخلي